الخبرة الطبية السويسرية: زيوريخ، مايوركا، لندن، نيويورك

الدقائق 9

تم تحريره ومراجعته إكلينيكيًا بواسطة خبراء THE BALANCE
فحص الحقيقة

حبوب الاكتئاب هي الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى. تُعرف أيضًا بمصطلح “مضادات الاكتئاب”، وهي تعمل على تعديل التوازن الكيميائي في الدماغ لتحسين المزاج والتخفيف من الأعراض الناتجة عن الاكتئاب وتشمل المواد الكيميائية مثل السيروتونين والنورابينفرين والدوبامين التي تلعب دورًا في التحكم في المزاج والعاطفة. تختلف أنواع مضادات الاكتئاب وتأثيراتها، ويجب أن يتم وصفها وفقًا لتقييم طبيب نفسي أو أخصائي نفسي.

مضادات الاكتئاب

يتساءل الكثيرون هل مضادات الاكتئاب تؤثر على المخ وفي حقيقة الأمر مضادات الاكتئاب تؤثر على الدماغ بالتفاعل مع العديد من المركبات الكيميائية والناقلات العصبية التي تلعب دورًا هامًا في التحكم في المزاج والعاطفة والقدرة على التكيف والتفكير واتخاذ القرارات. الطريقة التي تعمل بها مضادات الاكتئاب تختلف اعتمادًا على نوع الدواء، لكن الغالبية العظمى منها ترتبط بتعديل مستويات المركبات الكيميائية الدماغية.

هناك عدة أنواع من مضادات الاكتئاب التي تُستخدم لعلاج اختلافات المزاج واضطرابات الاكتئاب. تعمل هذه الأدوية على تعزيز نشاط المواد الكيميائية في الدماغ التي تلعب دورًا في التوازن النفسي. إليك بعض الأنواع الشائعة لمضادات الاكتئاب وكذلك اعراض حبوب الاكتئاب:

1.  مضادات الاكتئاب الانتقائية لاسترجاع نقل السيروتونين والنوروبينيفرين (SSRIs/SNRIs): تشمل مثل هذه الأدوية السيرترالين (Sertraline)، والفلوكسيتين (Fluoxetine)، والفينلافاكسين (Venlafaxine). و هي نوع من مضادات الاكتئاب تستهدف زيادة مستويات السيروتونين والنوروبينيفرين في الدماغ. على الرغم من فعاليتها في علاج الاكتئاب واضطرابات القلق، فإنها يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية. إليك بعض الآثار الجانبية المحتملة لمضادات الاكتئاب الانتقائية لاسترجاع نقل السيروتونين والنوروبينيفرين:

·   الغثيان والقيء: الغثيان والقيء هما آثار جانبية شائعة لدى الأشخاص الذين يتناولون SSRIs/SNRIs، وقد يحدثان خاصة في الأيام الأولى من العلاج.

·   الجفاف الفموي: يمكن أن يسبب هذا النوع من الدواء الجفاف في الفم.

·   الصداع: يمكن أن يحدث الصداع كمؤثر جانبي لمضادات الاكتئاب هذه.

·   الدوخة والدوار: الدوخة والدوار قد تحدث أحيانًا.

·   اضطرابات النوم: يمكن أن تسبب SSRIs/SNRIs اضطرابات في النوم، بما في ذلك الأرق أو النعاس الزائد.

·   اضطرابات جنسية: بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من اضطرابات في الوظائف الجنسية، بما في ذلك فقدان الرغبة الجنسية أو انخفاض الأداء الجنسي.

·   زيادة الوزن: يمكن أن يسبب استخدام SSRIs/SNRIs زيادة في الوزن.

·   ارتفاع ضربات القلب:  يمكن أن يحدث زيادة في معدل ضربات القلب.

·   اضطرابات في الجهاز الهضمي: يمكن أن تتسبب في مشاكل هضمية مثل الإمساك أو الإسهال.

·   اضطرابات نزفية: قد تزيد من خطر النزف، خاصة عند استخدام مع الأدوية الأخرى التي تؤثر على عمل الصفائح الدموية.

·   التهيج والقلق: بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من التهيج والقلق أثناء استخدام هذه الأدوية.

2. مثبطات إعادة امتصاص النورأدرينالين والدوبامين (NDRIs): مثل بوبروبيون (Bupropion). و هي نوع من أنواع مضادات الاكتئاب التي تستهدف إعادة امتصاص النورأدرينالين والدوبامين في الدماغ. يتميز هذا النوع من الأدوية بأنه يؤثر بشكل رئيسي على النورأدرينالين والدوبامين، وهما نوعان من الناقلات العصبية التي تلعب دورًا في تنظيم المزاج والحالة المزاجية.

على الرغم من أن مثبطات إعادة امتصاص النورأدرينالين والدوبامين يمكن أن تكون مفيدة في علاج الاكتئاب وبعض اضطرابات القلق، إلا أنها قد تسبب بعض الآثار الجانبية. هذه الآثار الجانبية يمكن أن تختلف من شخص لآخر، وقد لا تظهر عند الجميع، وتشمل:

·   جفاف الفم: قد يشعر البعض بجفاف في الفم نتيجة لتأثير المستحضرات على الغدد اللعابية.

·   الدوخة والدوار: يمكن أن تسبب هذه الأدوية الدوخة والدوار في بعض الحالات.

·   زيادة ضغط الدم: قد يرتفع ضغط الدم نتيجة لزيادة مستوى النورأدرينالين.

·   الصداع: قد يُعاني البعض من الصداع أثناء استخدام مثبطات إعادة امتصاص النورأدرينالين والدوبامين.

·   اضطرابات النوم: يمكن أن تؤثر هذه الأدوية على نمط النوم، مما يؤدي إلى الأرق أو النعاس الزائد.

·   تسارع ضربات القلب: قد تؤدي إلى زيادة في معدل ضربات القلب.

·   فقدان الشهية أو زيادة الوزن: قد يؤثر استخدام هذه الأدوية على الشهية والوزن.

·   تغييرات في الرغبة الجنسية: يمكن أن تؤثر هذه الأدوية على الرغبة الجنسية والأداء الجنسي.

*التهيج والقلق: بعض الأشخاص قد يشعرون بالتهيج أو القلق أثناء استخدام هذه الأدوية.

3. مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورأبينيفرين (SNRIs): مثل دولوكستين (Duloxetine) وفينلافاكسين (Venlafaxine). تستخدم لعلاج الاكتئاب وأحيانًا لألم الأعصاب واضطرابات القلق. يجب أن يشرح الطبيب المعالج الآثار الجانبية المحتملة قبل بدء العلاج. وفيما يلي بعض الآثار الجانبية الشائعة التي قد تحدث مع استخدام مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنور ابينيفرين:

·   الغثيان والقيء: يمكن أن تسبب هذه الأدوية الغثيان والقيء، خاصة في الأيام الأولى من العلاج.

·   جفاف الفم: قد يشعر البعض بجفاف في الفم أثناء استخدام هذه الأدوية.

·   الصداع: يمكن أن يسبب الصداع في بعض الحالات.

·   الدوخة والدوار: يمكن أن تؤدي هذه الأدوية إلى الدوخة والدوار.

·   تغييرات في الشهية والوزن: يمكن أن تؤدي إلى فقدان الشهية أو زيادة الوزن.

·   اضطرابات النوم: يمكن أن تؤثر على نوعية النوم وتسبب الأرق أو النعاس الزائد.

·   التعرق الزائد: يمكن أن يزيد هذا الدواء من التعرق.

·   اضطرابات جنسية: بعض الأشخاص يمكن أن يشعروا بفقدان الرغبة الجنسية أو اضطرابات في الأداء الجنسي.

·   زيادة ضربات القلب: يمكن أن تؤدي إلى زيادة في معدل ضربات القلب.

·   ارتفاع ضغط الدم: في بعض الحالات، يمكن أن يزيد من ضغط الدم.

·   تغييرات في الحالة المزاجية: يمكن أن تسبب تغيرات في المزاج، بما في ذلك القلق أو الاضطرابات النفسية الأخرى.

4. مثبطات مونوأمين أكسيداز (MAOIs): تشمل فينيلزين (Phenelzine) وترانيلسيبتالين (Tranylcypromine). تستخدم نادرًا بسبب الآثار الجانبية وتفاعلات الأدوية. وهي نوع من مضادات الاكتئاب تعمل عن طريق تثبيط إنزيم يُعرف بمونوأمين أكسيداز، الذي يساعد في تحطيم النورأدرينالين والسيروتونين والدوبامين في الدماغ. يجب استخدام MAOIs بحذر بالغ بسبب الآثار الجانبية الخطيرة التي يمكن أن تحدث. إليك بعض الآثار الجانبية المحتملة لمثبطات مونوأمين أكسيداز:

·   ارتفاع ضغط الدم: قد يسبب MAOIs ارتفاعًا في ضغط الدم، ويُفضل ألا تُستخدم مع أدوية أخرى أو مع أطعمة تحتوي على تيرامين، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع خطر النزيف.

·   التهيج والقلق: يمكن أن تزيد MAOIs من التهيج والقلق لدى بعض الأشخاص.

·   الصداع: الصداع يمكن أن يكون أحد الآثار الجانبية لهذه الأدوية.

·   النعاس: يمكن أن يُسبب تأثير MAOIs على الدماغ النعاس وفقدان النشاط.

·   الجفاف الفموي: بعض الأشخاص يمكن أن يشعروا بجفاف في الفم.

·   اضطرابات الجهاز الهضمي: قد يسبب MAOIs اضطرابات في المعدة مثل الغثيان والقيء واضطرابات في البراز.

·   المزاج الهمجي: قد يزيد استخدام MAOIs بعض الأحيان من المزاج الهمجي والعدواني.

·   تغيرات في الوزن: يمكن أن تؤدي MAOIs إلى زيادة أو فقدان الوزن.

·   اضطرابات جنسية: بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من اضطرابات في الوظائف الجنسية.

·   اضطرابات النوم: يمكن أن تسبب MAOIs اضطرابات في النوم، بما في ذلك الأرق.

5. أدوية تيسيكليكية: تشمل أميتريبتيلين (Amitriptyline) و نورتريبتيلين (Nortriptyline). تُستخدم أحيانًا لعلاج الاكتئاب الشديد وأحيانًا لألم المزمن. هذه الأدوية تؤثر على الناقلات العصبية في الدماغ، بما في ذلك السيروتونين والنورأدرينالين والدوبامين. ورغم فعاليتها في علاج الاكتئاب، فإنها يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية. إليك بعض الآثار الجانبية المحتملة للأدوية التي تعتبر تيسيكليكية:

·   الجفاف الفموي: يمكن أن تسبب تيسيكليكس الجفاف في الفم.

·   الغثيان والقيء: الغثيان والقيء هما آثار جانبية شائعة للتيسيكليكس.

·   الصداع: يمكن أن يحدث الصداع كمؤثر جانبي للأدوية التي تيسيكليكية.

·   اضطرابات النوم: يمكن أن تؤثر على نوعية النوم وتسبب الأرق أو النعاس الزائد.

·   ارتفاع ضربات القلب: يمكن أن تؤدي إلى زيادة في معدل ضربات القلب.

·   زيادة الوزن: قد تؤدي إلى زيادة في الوزن لدى بعض الأشخاص.

·   اضطرابات الجهاز الهضمي: قد تسبب اضطرابات في المعدة مثل الإمساك أو الإسهال.

·   اضطرابات جنسية: بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من اضطرابات في الوظائف الجنسية.

·   تغييرات في الضغط الدم: قد تسبب تغيرات في ضغط الدم.

·   اضطرابات عصبية: تيسيكليكس قد تسبب اضطرابات عصبية، مثل القلق والتهيج.

6. مثبطات إعادة امتصاص الدوبامين والنورأبينيفرين (NDRIs): مثل ميلنديبام (Milnacipran و هي نوع من مضادات الاكتئاب التي تستهدف إعادة امتصاص الدوبامين والنور ابينيفرين في الدماغ. وبالرغم من أنها يمكن أن تكون فعالة في علاج الاكتئاب، إلا أنها يمكن أن تسبب بعض الآثار الجانبية. إليك بعض الآثار الجانبية المحتملة لمثبطات إعادة امتصاص الدوبامين والنور ابينيفرين:

·   الأرق: يمكن أن يكون الأرق واحدًا من الآثار الجانبية الشائعة لهذه الأدوية.

·   الجفاف الفموي: يمكن أن يتسبب استخدام هذه الأدوية في الشعور بالجفاف في الفم.

·   زيادة ضربات القلب: يمكن أن تؤدي إلى زيادة في معدل ضربات القلب (تسارع نبضات القلب).

·   التهيج والقلق: قد يزيد استخدام هذه الأدوية بعض الأحيان من التهيج والقلق.

·   فقدان الشهية وزيادة الوزن: قد تؤدي إلى فقدان الشهية أو زيادة في الوزن.

·   الدوخة والدوار: يمكن أن يحدث الدوخة والدوار في بعض الحالات.

·   اضطرابات الجهاز الهضمي: قد تسبب اضطرابات في المعدة مثل الغثيان والقيء والإمساك.

·   اضطرابات جنسية: بعض الأشخاص يمكن أن يعانوا من اضطرابات في الوظائف الجنسية.

·   التعرق الزائد: قد يزيد من التعرق بشكل غير طبيعي.

·   الصداع: الصداع قد يحدث أحيانًا.

·   اضطرابات النوم: قد تؤثر على نوعية النوم وتسبب الأرق أو النعاس الزائد.

اضرار حبوب الاكتئاب

حبوب الاكتئاب، عند استخدامها بشكل صحيح تحت إشراف طبي، عادة ما تكون آمنة وفعالة. ومع ذلك، يمكن أن تحدث بعض الآثار الجانبية المؤقتة، وهناك بعض الأمور التي يجب أخذها في اعتبارك عند استخدام حبوب الاكتئاب:

1. زيادة خطر التفكير بالانتحار: قد يزيد استخدام حبوب الاكتئاب من خطر التفكير بالانتحار، خاصة في الأشهر الأولى من العلاج. هذا يتطلب المتابعة الدقيقة والدعم من الأصدقاء والعائلة والمهنيين الصحيين.

2. تفاعلات مع الأدوية الأخرى: يمكن أن تتفاعل حبوب الاكتئاب مع بعض الأدوية الأخرى والمكملات الغذائية، ويمكن أن تزيد من خطر الآثار الجانبية أو تقلل من فعالية الدواء الآخر.

3. انقطاع العلاج: عند التوقف المفاجئ عن استخدام حبوب الاكتئاب، يمكن أن يؤدي ذلك إلى ظهور أعراض الانسحاب مثل الصداع والدوار والغثيان والقلق.

4. زيادة الوزن: قد يؤدي استخدام بعض أنواع حبوب الاكتئاب إلى زيادة الوزن، مما يمكن أن يكون له تأثير نفسي وصحي.

5. تأثير على القدرة الجنسية: يمكن أن تؤثر حبوب الاكتئاب على الرغبة الجنسية ووظيفة الجنسية، وقد يحدث ذلك في بعض الحالات.

6. تأثير على النمو الجنيني: إذا كنتِ حاملاً أو تخططين للحمل، يجب استشارة الطبيب حول أمان استخدام حبوب الاكتئاب أثناء الحمل.

7. تأثير على القيادة والآلات: قد تؤثر حبوب الاكتئاب على القدرة على القيادة واستخدام الآلات الثقيلة، خاصة في الأيام الأولى من استخدام الدواء.

يُشدد على أهمية مشاركة جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها مع الأطباء لضمان سلامتك وتفادي التدخلات الخطيرة. تحتاج إلى البقاء على اتصال وثيق مع الطبيب أثناء استخدام حبوب الاكتئاب للإبلاغ عن أي تغير في الحالة الصحية أو الآثار الجانبية التي قد تظهر.

هناك عدة أنواع من الأدوية والمكملات الغذائية التي يمكن أن تتعارض مع حبوب الاكتئاب. تلك التفاعلات يمكن أن تزيد من خطر الآثار الجانبية أو تقلل من فعالية العلاج. من الهام جدًا مشاركة جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها مع الأطباء لتجنب التداخلات الخطيرة. إليك بعض الأمثلة على الأدوية والمكملات الغذائية التي يمكن أن تتعارض مع حبوب الاكتئاب:

1. الأدوية المستخدمة لعلاج الصرع (مثل الفينيتوئين وكاربامازبين): قد تقلل هذه الأدوية من فعالية حبوب الاكتئاب.

2. مثبطات مونوأمين أكسيداز (MAOIs): عند استخدامها مع الأدوية التي تحتوي على التريبتوفان (مثل بعض مكملات الأمينو أسيد)، يمكن أن تتسبب في تفاعل خطير يعرف بـ”متلازمة السيروتونين”، وهي حالة خطيرة يمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي المركزي وتكون حياتها خطرة.

3. الأدوية المضادة للقلق مثل البنزوديازيبينات (مثل الديازيبام ولورازيبام): يمكن أن تزيد من تأثير النعاس عند استخدامها مع حبوب الاكتئاب.

4. المكملات الغذائية والأعشاب: بعض المكملات الغذائية والأعشاب مثل الجنسنغ والزهرة العارية يمكن أن تتفاعل مع حبوب الاكتئاب.

5. الكحول: يجب تجنب شرب الكحول أثناء استخدام حبوب الاكتئاب لأنه يمكن أن يزيد من الآثار الجانبية ويجعل الشخص يشعر بالدوار والنعاس بشكل أكبر.

6. المثبطات الجنسية (مثل السيلدينافيل وتادالافيل): يمكن أن تتفاعل مع حبوب الاكتئاب لزيادة خطر الضغط المنخفض.

هذه قائمة صغيرة من التفاعلات الممكنة. من المهم جدًا أخذ أي دواء جديد بإشراف الطبيب، وإخبار الطبيب عن جميع الأدوية والمكملات الغذائية التي تستخدمينها حاليًا لضمان سلامتك.

في المملكة العربية السعودية، مثلها كمثل غيرها من الدول، تكون أدوية الاكتئاب متاحة وتُصرف بوصفة طبية من الأطباء المؤهلين. تشمل أدوية الاكتئاب مجموعة واسعة من العقاقير التي تُستخدم لعلاج اختلالات المزاج والاكتئاب والقلق وغيرها من الاضطرابات النفسية.

تشمل بعض الأدوية الشائعة المستخدمة لعلاج الاكتئاب في السعودية سيرترالين (Sertraline)، فلوكسيتين (Fluoxetine)، اسيتالوبرام (Escitalopram)، فينلافاكسين (Venlafaxine)، دولوكستين (Duloxetine)، باروكستين (Paroxetine)، سيتالوبرام (Citalopram)، بوبروبيون (Bupropion)،  الفينيلزين (Phenelzine).

يرجى ملاحظة أن هذه الأدوية يجب أن تُستخدم تحت إشراف الطبيب المعالج، ويجب عدم تغيير الجرعات أو القفز عن العلاج دون استشارة الطبيب. الاستمرار في متابعة العلاج والالتزام بتعليمات الطبيب هو أمر حيوي لضمان فعالية العلاج والحفاظ على الصحة النفسية.

كيف يمكننا أن نساعد في علاج الإدمان

The Balance RehabClinic هي شركة رائدة في تقديم علاج الإدمان الفاخر وعلاج الصحة العقلية للأفراد الأثرياء وعائلاتهم ، حيث تقدم مزيجًا من العلوم المبتكرة والأساليب الشاملة مع رعاية فردية لا مثيل لها.

طريقة فريدة في علاج الإدمان

مفهوم ناجح ومثبت يركز على الأسباب الكامنة
نعالج مريض واحد فقط في كل مرة
نهج دائم مصمم
العلاج الكيميائي الحيوي
متعدد التخصصات والشمولية
العلاج القائم على التكنولوجيا
العلاج عن علم الصدمة

نهج دائم في علاج الإدمان

0 قبل

إرسال طلب القبول

0 قبل

تحديد أهداف العلاج

1 أسبوع

التقييمات والتخلص من السموم

1-4 أسبوع

العلاج النفسي والشمولي

4 أسبوع

العلاج الأسري

5-8 أسبوع

الرعاية اللاحقة

12+ أسبوع

زيارة تنشيطية

نظره في الإدمان

آخر الأخبار والأبحاث حول الإدمان
بحث عن ادمان الانترنت

اقرأ أكثر
حبوب دولكولاكس

اقرأ أكثر
التسمم الدوائي
التسمم الدوائي

في بحث عن التسمم الدوائي يمكن تعريفه أنه التسمم الذي يمكن أن يحدث عندما يتم تناول جرعة زائدة من الدواء أو عندما يحدث تفاعل سلبي بين الأدوية المختلفة

اقرأ أكثر
الآثار الجانبية للملينات
ملين للامساك

يمكن أن يؤدي استخدام الملينات بشكل مفرط أو غير صحيح إلى بعض الآثار الجانبية والمشاكل الصحية. إليك بعض الأضرار المحتملة للاستخدام المفرط للملينات:

اقرأ أكثر

الاعتمادات

 
NeuroCademy
TAA
ssaamp
Somatic Experience
SMGP
SEMES
SFGU
WPA
Red GPS
pro mesotherapie
OGVT
AMF
MEG
Institute de terapia neural
ifaf
FMH
EPA
EMDR
COPAO
COMIB
British Psychology Society
 

الإعلام

 
Live Science
Mallorca Magazin
Woman & Home
National World
American Banker
Marie Claire
BBC
La Nacion
Metro UK
General Anzeiger
Business Leader
Dazed
Apartment Therapy
Express UK
Bloomberg
Cosmopolitan
Morgenpost
Manager Magazin
Entrepreneur ME
Khaleej Times
abcMallorca
Psychreg
DeluxeMallorca
Businessinsider
ProSieben
Sat1
Focus
Taff
Techtimes
Highlife
PsychologyToday
LuxuryLife
The Times
The Stylist
The standard
Mirror UK
Mallorca Zeitung
Daily Mail
Guardian