الدقائق 7

تم تحريره ومراجعته إكلينيكيًا بواسطة خبراء THE BALANCE
فحص الحقيقة

هو برنامج تكافلي في المملكة العربية السعودية تم إطلاقه بالتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ويهدف إلى إعانة المواطنين السعوديين من فئة الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من إعاقات ذهنية أو جسدية تمنعه من ممارسة عمل أو مهنة وتوفر لهم راتب شهري ثابت يتم صرفه لمساعدتهم في عيش حياة كريمة.

وتأتي هذه الفكرة في خطوات حريصة من المملكة على كفالة أبنائها باختلاف أحوالهم، وإحسانا منها في النظر إلى كافة شرائح المجتمع كأشخاص مستحقي مستوى حياة جيد.

مركز اعادة التاهيل

وضعت الوزارة بعض الشروط الواجب توافرها لمن يرغب بالتقديم للحصول على التأهيل الشامل والاستفادة من الراتب الشهري الثابت، ومن هذه الشروط مايلي:

  • أن يكون مقدم الطلب سعودي الجنسية.
  • يشترط الإقامة الدائمة لمقدم الطلب في المملكة.
  • عدم تجاوز عمر المستفيد وقت حدوث الإعاقة 45 عام.
  • ألا يزيد الراتب الشهري لمقدم الطلب عن 4 آلاف ريال سعودي.
  • ألا يكون مقدم الطلب مسجل في خدمات ديوان مركز الإيواء الحكومية السعودية.
  • أن يتم التسجيل من مقدم الطلب لدى الوزارة وتم تقييم إعاقته.
  • عدم تجاوز مدة إقامة المستفيد من التأهيل الشامل في أحد المرافق الصحية أو التأهيلية الحكومية على نفقة الدولة أكثر من 6 أشهر خلال عام واحد.
  • هناك بعض الشروط للإعاقات التي تستحق التأهيل الشامل وهي الإعاقات العضوية مثل الشلل بأنواعه والبتر والعيوب الخلقية، والإعاقات النفسية مثل الصرع والاضطرابات العقلية والاكتئاب والتوحد.

يتم تقديم المعونة الشهرية للمستحقين بشكل شهري حسب نوع الإعاقة وهنا نضع لكم بعض الأمثلة:

  • مرضى الشلل بالطرف العلوي أو السلفي سواء الأيمن أو الأيسر\ 10 آلاف ريال سعودي
  • مرضى الشلل الثلاثي والرباعي \14 ألف ريال سعودي
  • مرضى الشلل الرباعي التام \20 ألف ريال سعودي
  • المصابين بالتوحد أو الاكتئاب والاضطرابات النفسية والأمراض الجلدية وتليف الرئة وأمراض الصدر \ 10 آلاف ريال سعودي
  • التوحد \ 10 آلاف ريال سعودي
  • الاكتئاب والهوس الدوري \ 10 آلاف ريال سعودي

هناك بعض المستندات التي يجب توفرها للبدء بالتسجيل في التأهيل الشامل وهي:

  • أصل وصورة من هوية الطفل.
  • أن يكون مقيم داخل المملكة العربية السعودية.
  • عرض الطفل على أخصائي في المركز المتخصص للتحقق من إعاقته.
  • توفر 4 صور مستخرجة حديثا للمتقدم أبعادها 3 *4 وملونة.
  • تقديم شهادة بالراتب في حال وجود عمل.

بعد توفر الأوراق اللازمة على الشخص الراغب بالتسجيل للتأهيل الشامل القيام بالخطوات التالية:

  • الدخول لموقع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية.
  • تسجيل اسم الطفل صاحب الإعاقة وكلمة مرور ورقم هاتف ولي أمر الطفل.
  • الضغط بين الاقتراحات المتاحة على مساعدات أو خدمات الوزارة.
  • اختيار موقع بوابة الخدمات الالكترونية لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية.
  • اختيار مساعدة الإعانة المادية لذوي الاحتياجات الخاصة.
  • ملء جميع البيانات الخاصة بالطفل صاحب الإعاقة.
  • الضغط على موافق على الضوابط والشروط.
  • الانتظار حتى تستلم رسالة تأكيد رقم الهاتف المدخل مسبقا.

تقدم وزارة الصحة السعودية الرعاية الطبية للمواطنين بشكل مجاني حسب برنامج التحول الوطني في القطاع الصحي المواكب لاحتياجات هذا القطاع. كما وضعت خطط الوقاية الفعالة من مخاطر الاضطرابات النفسية واهتمت ببرامج الصحة النفسية للأطفال والمراهقين خاصة وبرامج الصحة النفسية المدرسية، كذلك قامت بتغيير مسمى العيادة النفسية الأولية في مراكز الرعاية الأولية إلى العيادة الإرشادية الشاملة بهدف منع الحرج لزيارة ومراجعة هذه العيادات من قبل المواطنين.

ويبلغ عدد مستشفيات الصحة النفسية في المملكة 21 مستشفى بسعة سريرية 4046 سرير، و 99 عيادة نفسية مستقلة و 14 مشفى تخصصي تحت الإنشاء. كما أن الوزارة قائمة على تنفيذ مبادرة تهيئة المرافق الصحية في المستشفيات القائمة لإنشاء أجنحة للمرضى النفسيين الداخلين للإقامة في المستشفيات العامة والتخصصية ذات السعة السريرية أكثر من 100 سرير.

يعمل مركز الاستشارات النفسية التابع للجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية على مدار 12 ساعة في اليوم حتى الثامنة مساء، وكذلك يستقبل الاستشارات النفسية بكل أنواعها على الرقم الخاص به من جميع مناطق المملكة ولجميع فئات المجتمع ويتم الرد على هذه الاستشارات النفسية من قبل مختصين نفسيين ذوي خبرة في الصحة النفسية. كما أطلقت الصحة عدد من المبادرات لعلاج الحالات النفسية مثل مبادرة الإرشاد الصحي الشامل التي تهدف للاكتشاف المبكر لحالات الاكتئاب والقلق بين مراجعي مراكز الصحة الاولية، وتقديم خدمات نفسية أولية شاملة، كذلك قامت الصحة ببرنامج المدارس الصحية التي تعمل على تطبيق إجراءات الزامية تعزز الصحة في تكامل بين وزارتي التعليم والصحة. كذلك من المشاريع القوية التي أطلقتها الصحة مشروع مجموعات الاهتمام التي تهدف للربط بين العلاج الطبي وتوفير الحاجة للدعم العاطفي من خلال جلسات يتبادل فيا الأفراد المشاركين أفكارهم وتجاربهم وخبراتهم مع المرض لتشجيع بعضهم البعض.

يعتبر مركز التأهيل المكان المناسب لإعادة تأهيل المرضى الذين فقدوا القدرة على القيام بالمهام اليومية بشكل طبيعي، سواء كان ذلك بسبب أمراض عضوية أو نفسية أو حتى لعلاج الإدمان.

الحاجة إلى التأهيل قد تتضمن جميع الفئات العمرية، ولكن يختلف نوع التأهيل المطلوب بناء على الفئة العمرية. كذلك تختلف المدة التي يتطلبها كل شخص في التأهيل بناء على العمر والحالة التي يعاني منها واستجابته للعلاج. كذلك يجب على الشخص اختيار مركز التأهيل الذي يستخدمه بعناية بما يناسب احتياجاته، فيمكن إجراء إعادة التأهيل في العيادات الخارجية أو عيادة الطبيب دون الحاجة لإدخال المريض إلى مقر الرعاية، وقد يحتاج المريض للإقامة في مركز إعادة التأهيل حيث يقوم الطبيب المعالج والفريق المتخصص من الممرضين والأخصائيين بمتابعة الشخص والأعراض التي يعاني منها وشدتها وكذلك الاستجابة العلاجية والالتزام بالخطة العلاجية المقترحة.

مراكز التأهيل الفاخرة:

يعد مركز التأهيل المكان الذي يستقر به المريض لفترة من الزمن في حال كان مريض داخلي مقيم، وحتى للمرضى الخارجيين هناك احتكاك لفترة لابأس بها من الزمن في مركز الرعاية، لذلك تميل المراكز مؤخرا لوضع تسهيلات ومرافق كثيرة تفيد المرضى في تجربتهم في العلاج، على الصعيد الجسدي والنفسي، فتقوم بعمل تصاميم مميزة للمكان بخدمات عالية المستوى لضمان راحة المريض نفسيا.

هناك العديد من مراكز التأهيل والعلاج النفسي في خارج المملكة في عديد من الدول وسنضع اليوم هنا نموذج لأحد هذه المراكز الحاصل على ترخيص طبي وكادر طبي متميز.

 هو مركز سكني حديث لعلاج الإدمان، ومؤسّسة للصحة العقلية و مركز لإعادة التأهيل. وعلى عكس مراكز إعادة التأهيل التقليدية، فإن مركز THE BALANCE مصمم ليكون بمثابة مكان آمن يستعيد فيه المريض عافيته، ويشعر بالراحة والسلام والسعادة.
توجد للمركز ثلاثة فروع في ثلاث مدن رئيسية، وهي مايوركا في اسبانيا، لندن في المملكة المتحدة، و زيورخ في سويسرا. وهناك ستجد نخبة من المعالجين والأطباء النفسيين المؤهلين على أعلى مستوى، وأقسامهم الراقية ذات الجودة الفائقة تجعل المريض يحظى بتجربة استثنائية وفريدة من نوعها. فالمركز لا يقدم مجرد علاج فحسب، وإنما يرشد المريض لاكتشاف ما في داخله ويحقق أفضل ما لديه.
إضافةً إلى ذلك، إن الغرف التي تتسم بالهدوء والسكينة تكون بمثابة بيئة هادئة تكتنفها الراحة والخصوصية، بحيث يكون بإمكان المريض أن يجتاز مخاوفه عن الماضي والمستقبل ويبدأ العمل على تطوير ذاته على الفور.

تعالج برامج المركز الخاصة بإعادة التأهيل الشامل وتحقيق الشفاء مجموعة واسعة من المشكلات العاطفية والجسدية والنفسية، مثل مشكلة إدمان الكحول، والمخدرات مثل الكوكايين والماريجوانا وزاناكس وإدمان الأدوية الطبية، وإضافةً إلى ذلك، من أحد البرامج العلاجية، هناك برنامج ذو جودة عالمية يختص بالتخلص من السموم. كذلك هناك فريق مختص بعلاج تعاطي المخدرات والإدمان السلوكي، وتقديم العلاج المناسب للاضطرابات العقلية المختلفة، مثل القلق والاكتئاب واضطرابات الهلع واضطرابات الأكل والصدمات واضطراب ما بعد الصدمة والشخصية المزدوجة والإرهاق واضطرابات المزاج، وغير ذلك.

من المهم معرفة أن جميع أطباء المركز حاصلون على درجات طبية تقليدية وتدريب متخصّص في الطب البيولوجي. وفي بعض الحالات، يتم الجمع ما بين العلاجات التقليدية والشاملة.

مركز THE BALANCE:

  • الطب الشامل: يتم تقديم نهج علاجي جديد وفريد للمرضى يُسمّى الطب الشامل. وفيه لا تتم معالجة الأمراض أو الأعراض، إنما تتم معالجة الشخص ككل. إذ تُعدّ أعراض المريض أنها ناتجة دائمًا عن خلل وظيفي أساسي يمكن علاجه من خلال تحفيز القوى التنظيمية للجسم. الطب الشامل هو فنٌ وعلمٌ شافٍ في آنٍ واحد، يخاطب الإنسان بكامله؛ جسده وعقله وروحه. يجمع المركز بين العلاجات التقليدية والبديلة للوقاية من الأمراض وعلاجها، والأهم من ذلك تعزيز الصحة المثالية. التي يتم تعريفها بوجود طاقة جسدية كبيرة دون أي حدود أو عوائق لها. يتضمن الطب الشامل تحليل العناصر الجسدية والغذائية والبيئية والعاطفية والروحانية ونمط الحياة. إضافةً إلى ذلك، يتم التركيز على تثقيف المريض حول أهمية دوره في عملية الشفاء. يأخذ هذا النهج العلاجي الشافي في اعتباره الشخص بأكمله -كجسد وعقل وروح ومشاعر- من أجل الوصول إلى الصحة الممتازة والعافية المثلى، ويبدو أن الوصول إلى الصحة المثالية هذه يمكن تحقيقه من خلال الحفاظ على التوازن في الحياة. 

يتكوّن الشخص بأكمله من أجزاء مترابطة مع بعضها، وإذا كان أحد الأجزاء لا يعمل على نحوٍ صحيح، فتتأثر الأجزاء الأخرى جميعها. وبالمثل، إذا كان لدى الشخص أي خلل في حياته (سواء كان جسديًا أو عاطفيًا أو روحانيًا)، فقد يؤثر بشكل سلبي على صحته العامة. ولمنع ذلك، يتم البحث عن الأسباب الجذرية للمرض، من أجل إعطاء جسم المريض فرصةً للشفاء بنفسه. المعالجون في المركز على درجة عالية من التعليم والتدريب على مهارات العلاج الخاصة بهم. ويتضمن نظام العلاج ما يلي: تثقيف المريض حول ضرورة إجراء تغييرات في نمط حياته، وعن أهمية الرعاية الذاتية لتعزيز تعافيه. قد يشمل ذلك إجراء تغييرات في النظام الغذائي والتمارين الرياضية والعلاج النفسي والعلاقات العاطفية والإرشادات الروحانية وغيرها من الأمور.

  • العلاجات التكميلية والبديلة: مثل: الوخز بالإبر، طب تقويم العظام، المداواة بالأعشاب، العلاجات الانعكاسية العضلية، العلاجات الطبيعية وغيرها. بالإضافة إلى مجموعة المعالجات العقلية والشاملة التي يقدمها المركز لمرضاه، سيتم أيضًا تقديم علاجات تكميلية إضافية للمرضى. يمكن للمريض الاستمتاع بتدليك مريح أو تمارين اليوجا أو المشاركة في العروض الفنية أو قضاء بعض الوقت مع الخيول. تعمل هذه الأنشطة على تطوير مهارات المريض وتخفيف عنه التوتر وزيادة السعادة، يقدم المركز أيضا مجموعة من الخدمات ذات الجودة العالية جدًا، وذلك كجزء من النهج الخاص المتبع بالمركز، ويوفر أفضل سبل الراحة والرفاهية، متضمنةً توفير طاهٍ خاص للمريض، مع خدمة استقبال وإرشاد على مدار 24 ساعة، فضلًا عن توفير عدد من الأنشطة الترفيهية، وغير ذلك الكثير.
  • الطعام: وأيضًا في أثناء الإقامة في المركز، يتم تقديم أرقى الأطعمة والموائد من الدرجة الأولى وذلك داخل السكن الخاص، حيث تقدم أشهى الأطباق والوجبات الغذائية الغنية بالنكهات اللذيذة. إضافةً إلى أن الفريق المعني بتقديم الخدمات المنزلية سيحرص على الراحة التامة. إن تناول الأطعمة المناسبة في الأوقات المناسبة هو أمرٌ ضروريٌ جدًا للحصول على صحة مثالية. ولذلك، يتم إعداد خطة غذائية مخصصة بما يتناسب مع الحالة الجسدية والنفسية. وبالتوجيهات المناسبة يتعرف المريض  على أنماط و فوائد تناول الأكل الصحي، ما يساعد على تحقيق التعافي التام.
  • الأنشطة الترفيهية: من سياسات المركز المهمة أيضا أن يحظى المريض بإقامة ممتعة في المركز ويشعر بحدوث نقلة نوعية في حياته. وأخذ هذا الأمر في الحسبان، تُقدم مجموعة من الأنشطة الترفيهية لكي يشارك بها المريض. وبإمكانه اختيار النشاط الذي يحب، سواء التنزه سيرًا على الأقدام، أو زيارة المدينة أو غير ذلك من المغامرات والمشاريع السياحية. من المهم أيضًا مشاهدة المناظر الخلابة لزيادة مستوى التعافي.
  • منتجع صحي: يوجد منتجع صحي فاخر في كل قسم من أقسام المركز. وهو ليس مجرد مكان للاسترخاء وتجديد النشاط والحيوية، إذ بالإمكان أيضًا الحصول على خدمات عديدة أخرى في داخله مثل التدليك والوخز بالإبر. 

نظام علاجي مميّز

مفاهيم علاجية ناجحة وفعالة تركز على أسباب المشكلة الكامنة
نعالج مريض واحد فقط في كل مرة
الخصوصية وحرية التصرف
الفحص الشامل
برنامج علاجي مخصص لمعالجة الأسباب الجذرية
العلاج الكيميائي الحيوي
منهج العلاج المجموعي
أحدث التقنيات العلاجية المعتمدة على التكنولوجيا
مستشار مباشر خاص بالمريض على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع
أقسام خاصة فاخرة ومميزة
شيف شخصي خاص للمريض مع نظام غذائي مخصص

نهج مستدام

0 قبل

أرسل طلب قبول

0 قبل

تحديد أهداف العلاج

1 أسبوع

التقييمات الكاملة والتخلص من السموم

1-4 أسبوع

العلاج الطبيعي والعقلي المستمر

4 أسبوع

العلاج الأسري والتحضير للمتابعة

5-8 أسبوع

الرعاية اللاحقة

12+ أسبوع

زيارات تنشيطية

الاعتمادات ووسائل الإعلام

 
AMF
British Psychology Society
PsychologyToday
COMIB
COPAO
EMDR
EPA
FMH
ifaf
Institute de terapia neural
MEG
NeuroCademy
OGVT
pro mesotherapie
Psychreg
Red GPS
WPA
SFGU
SEMES
SMGP
Somatic Experience
ssaamp
TAA
SSP
DeluxeMallorca
Businessinsider
ProSieben
Sat1
Focus
Taff
Techtimes
Highlife
Views
abcMallorca
LuxuryLife