الدقائق 8

تم تحريره ومراجعته إكلينيكيًا بواسطة خبراء THE BALANCE
فحص الحقيقة

مثل باقي الاضطرابات العقلية، ليس من السهل تحديد أسباب تطور اضطراب الشخصية النرجسية عند بعض الأشخاص، ولكن نرفق لك هنا عزيزي القارئ بعض الأسباب المحتملة، وهي كالتالي:

  • عوامل بيئية: يرتبط هذا الاضطراب بطفولة الشخص إلى حدّ ما، فالدلال المبالغ فيه في الصّغر أو الإساءة الواضحة له، أو حتى النقد المبالغ فيه له كلّها أسباب تؤدي إلى نشأة الشخص بطريقة غير سويّة واكتساب الصفات النرجسية.
  • عوامل وراثية: هناك جزء من شخصية الطفل يتعلق بالجينات التي يأخذها من والديه، لذلك يعتقد العلماء أن ظهور الشخصية النرجسية لدى شخص ما مرتبط بجيناته الوراثية وبعض صفات والديه.
  • بيولوجيا الأعصاب: إحدى النظريات التي تطرح سببا للنرجسية هي العلاقة بين المخ والسلوك والتفكير وتدعم هذه النظرية وجود خلل في هذه الآلية المتسلسلة مسبّبة تطور النرجسية لدى الشخص.

أسباب اضطراب الشخصية النرجسية:

عند التعامل بشكل خاطئ مع الشخصية النرجسية وتعريضها للنقد المتواصل والإيذاء أو عدم التعبير عن الإعجاب بها بشكل كامل، قد تتطور الحالة لديهم لأشكال أكثر إيذاء لهم ولمن حولهم، فتظهر عليهم الأعراض التالية:

  • تعقيدات إضافية في العلاقات الشخصية.
  • مشاكل أكثر وصعوبات في المدرسة أو العمل.
  • زيادة فرصة الإصابة بالاكتئاب أو اضطراب القلق العام.
  • مشكلات صحيّة بدنية.
  • الإدمان على الكحول والمواد المخدرة.
  • الأفكار السوداوية والميول الانتحارية.

يمكن للشخصية النرجسية أن تشكّل خطورة وتهديد على من حولها، خصوصاً إذا لم يتمّ التعامل معاه بحذر، ومن أشكال الخطورة مايلي:

تستخدم الشخصية النرجسية الآخرين لتحقيق أهدافها: 

يتعامل الشخص النرجسي مع الآخرين على أنهم أدوات تلبّي احتياجاته، لا كأشخاص لديهم مشاعر واحتياجات، فتبدو العلاقة معه علاقة من طرف واحد، و يؤدي هذا لاستنزاف الأشخاص حوله وتعرضهم للأذى المستمر بشعورهم بالاستغلال.

النرجسي يستمرّ بالإساءة لمن حوله:

الأشخاص حول النرجسي هم قطع لإبراز تفرّده واختلافه فقط، حيث يستمرّ بالإساءة لمن حوله حتى يشعر بأنه مميز، وهذه هي طبيعة العلاقة مع أي شخص نرجسي، هم موجودون للتعرض للإساءة حتى يلمع هو بينهم.

كل كلام النرجسي كذب وتلاعب:

يعرف النرجسي ما يريد الآخرون أن يسمعوه فيقوم بالتّحدث به لإثارة إعجابهم، دون الشعور بأهمية كون الكلام صادق أو حقيقي، هو لايتعامل بهذه المعايير ويحتاج فقط أن يثير الإعجاب ويحققّ مايريد حتى لو بالتلاعب والخداع.

النرجسي ليس لديه عاطفة:

لا يشعر النرجسي بالعاطفة تجاه أي شخص، الأمر يتمحور حول نفسه، فتجده يستاء من أي شخص يشعر أنه أفضل منه، ويحاول اكتساب الصفات الجيّدة في هذا الشخص وإذا لم يستطع يقوم بالإساءة إليه وإهانته.

النرجسي لا يتغير:

يرى النرجسي الإساءة للآخرين أمر ضروري ليستطيع هو أن يرفع من قدر نفسه، ولا يستطيع أن يتوقف عن الإساءة لأنها مرتبطة ارتباطا مباشرا برؤيته لنفسه، فهو يحتاج رؤية نفسه محطّ إعجاب وأفضل من الآخرين احتياج حياة أو موت.

النرجسي يحرّض الآخرين:

يستخدم النرجسي أي طريقة كانت للإحباط من قدر الأشخاص حوله، مهما كانت الطريقة ملتوية فإنه يتبعها، فتجده يكذب عنك للآخرين وينشر الشائعات حولك، وربما يفضح اسرارك لإذلالك والشعور بأنه أفضل منك.

النرجسي لا يحترم الخبراء: 

يظنّ النرجسي أنه يستطيع أداء مهمّة الخبير أو الأخصائي النفسي أفضل منه، فيحاول دفع الخبير لاتباع رغباته وقد يتعامل بقلة احترام ويغضب ويقلق بسهولة في اللقاء.

النرجسي لا ينتصح:

مهما كان الشيء الذي يريده النرجسي فإنه لايستشير من حوله بشأنه مهما كان الشيء يشكل خطورة عليه أو على غيره، فهو لايهتم بالصواب والخطأ أو برأي غيره، فقط يريد أن يحقّق الذي يريده.

  • صعوبة النجاح في العلاقات الاجتماعية:

يرتكز الشخص النرجسي على حب ذاته في علاقاته مع الآخرين، فحتى أقرب العلاقات لقلبه يكون هو محورها، والسبب الأول الذي يقيم لأجله العلاقة هو نفسه، ليظهر بشكل افضل أو لينتفع بطريقة أو بأخرى. كذلك ينتظر المديح بشكل مستمرّ ودائم من الآخرين مما يجعل من الصعب التعايش معه.

  • صعوبة تحليل النفس ورؤيتها على حقيقتها:

يتجه الشخص الطبيعي لرؤية نقاط ضعفه وعيوبه والعمل على إصلاحها، على عكس الشخص النرجسي تماماً فهو لا يريد أن يرى عيوبه الشخصية وينكرها تماماً، ويحاول إقناع الآخرين أيضا أنه لايمتلكها، حتى يبقى افضل شخص في عيون من حوله.

  • رفض أن يكون في المركز الثاني:

لايستطيع الشخص النرجسي تقبّل أن أحدا ما أفضل منه، أو أن يزدريه أحد أو يقلل من مكانته، وقد يفقد صوابه عند حدوث هذا، فمن المهم جدا له دائما أن يحصل على المكانة التي يريدها في عيون الآخرين.

  • عدم تقبّل النقد:

حتى أصغر التعليقات السلبية تثير غضب الشخص النرجسي، ولا يستطيع تقبّلها، ويكون حساسا جداً لأي كلمة سلبية تقلّل من قدره، بالمقارنة مع أشخاص عاديين لن يتأثروا بهذا القدر من التعليقات.

  • لايشعر بالامتنان:

الشعور بالامتنان يعني الشعور بالحاجة، والنرجسي لايعترف بحاجته لأحد لأنه يمثّل الكمال نفسه، وكل الخدمات التي يحصل عليها من الآخرين هي أقلّ مايستحقّه بنظره وواجب على الآخرين حوله، فالشعور بالامتنان لأحد أو الاعتراف بفضل أحد عليه يقلّل من عظمته، لذلك لا يفعله.

  • خوف شديد من الموت:

قد تكون الشخصية النرجسية هي أكثر أنواع الشخصيات خوفا من الموت، حيث يتنافى الموت مع شعور العظمة الذي يحيطون به، ففكرة خسارة المكانة التي يضعون أنفسهم بها وخسارة الأموال وكل ما حوله يشعرهم بالذعر الشديد.

  • عدم الشعور بالمسؤولية:

يميل الشخص النرجسي للوم الآخرين في أي فشل يحدث معه، ولا يرى نفسه مسؤول عن أي قرار فاشل تم اتخاذه على عكس تفاخره بأي قرار أدى لنجاحات.

لايحب النرجسي إلا نفسه، ولايستطيع أن يحبّ إلا نفسه، فتجده يتصف بالصفات التالية:

  • غير مهتم بطلبات أو رغبات الطرف الآخر.
  • يجب أن يتمّ إطاعته وتأييده في كل خطواته والإعجاب به بشكل مستمرّ.
  • غير مهتمّ بالاستماع للشريك أو معرفة رغباته.
  • يسهل على الشخص النرجسي حجب أي شخص من حياته إن قام بنقده أو الإشارة إلى عيوبه.

قد يكون الزواج من شخص نرجسي تعريف حرفي للوقوع في الفخ، فكلّ الصفات المميزة التي يسمع بها الطرف الآخر قبل الزواج يدرك ماهيتها بعده، كالتالي:

  • يحتاج النرجسي دائما للشعور بالسيطرة، فيقوم بعزل شريك حياته عن المجتمع حوله والسيطرة عليه.
  • النرجسي لايهتمّ حقا بشريك حياته أو برأيه أو متطلباته واحتياجاته ورغباته.
  • يقوم النرجسي بالتأثير على ثقة شريكه أو زعزعتها بشكل مستمرّ بالنقد والذّم.
  • ينتظر النرجسي التصفيق الحار والإعجاب المتواصل به من شريكه على الرغم من أنه يفعل عكس هذا تماما مع شريكه.
  • النرجسي لا يعتذر أبدا إن أخطأ.
  • النرجسي لا يقوم بحلّ أي خلاف مع شريكه إن حصلت مشكلة بينهما.
  • لا يحصل الشريك على أي تعاطف من الشخص النرجسي في العلاقة.
  • تتضاءل قيمة الشريك في عين الشخص النرجسي شيئا فشيئا حتى تصبح كالعدم.
  • يلوم النرجسي شريكه على اي شيء وكل شيء.
  • يحاول النرجسي أن يثير غيرة شريكه بمغازلة شخص ما أمامه أو الحديث عن شخص سابق، وهذا لتعزيز شعور الشريك بعدم الأمان والاحتياج، ليعود النرجسي إلى السيطرة مجددا.
  • بسبب كذب النرجسي المتواصل وحلقة التعذيب التي يضع شريكه فيها، يصبح الشريك عالق وغير قادر على ترك النرجسي ويفتقده وينتظره طوال الوقت.
  • تعتبر التجربة الشخصية مع الشخص النرجسي علاقة سامة قد تؤذي الشريك لفترة طويلة حتى إذا حدث انفصال.
  • ينتقد النرجسي شريكه ويلومه على أي سلوك سيء لأطفالهم، ولا يشارك الزوج النرجسي في تربية الأطفال في المقام الأول، ويتخذ من العمل ذريعة للابتعاد والتنصل من المسؤولية.

لحساسية التعامل مع الشخصية النرجسية نساعدك هنا عزيزي القارئ كيف تتعامل مع الشخصية النرجسية:

  • تقبّل طبيعة الشخص النرجسي وعدم انتظار الكثير منه، مثل أن يتوقف عن الكذب أو الخداع أو يتحسّن.
  • وضع حدود واضحة في التعامل وعدم السماح للشخص النرجسي أن يتجاوزها، والحزم بشأن هذا الأمر.
  • تجاهل الشخصية النرجسية فنّ يجب تعلّمه لمن يضطر للتعامل مع الشخص النرجسي بشكل متواصل، وعدم أخذ ردّة فعل على الكثير من الكلام اللاذع الصادر من الشخص النرجسي يساعد في تقليل الأذى والضرر على الشريك.
  • عدم السماح للشخصية النرجسية من اختراق الذات والمشاعر، فمن المهم للشخص معرفة نفسه بشكل جيد وعدم السماح لانتقادات النرجسي أن تؤثر على نظرته بنفسه.
  • عدم السماح للشخصية النرجسية بالتسلسل للذات والتمادي بالحديث.
  • من المهم الأخذ بقدر العطاء عند التعامل مع الشخص النرجسي، فإن لم يعطٍ على الشخص أن يتوقف عن العطاء أيضا.
  • من المهم المحافظة على مجموعة من الأصدقاء الداعمين حول الشخص لكيلا يستطيع النرجسي اختراقه وتدمير نظرته لنفسه. 
  • التعلم حول الشخصية النرجسية وكيفية التعامل معها.
  • عدم إلقاء اللوم على النفس، فكلّ ما يحدث بين الشخصية النرجسية و الشريك سيلقى به اللوم على الشريك، ومحاولة تحدّي هذا الأمر ليست سهلة.
  • طريقة تعامل النرجسي مع الجميع واحدة، لذلك على الشخص ألا ينقع نفسه أنه مختلف عنهم بالنسبة للنرجسي.
  • عدم مجادلة النرجسي فلن يصل الشخص إلى أي مكان حتى إن كان معه أقوى الحجج. الشخص النرجسي لا يستمع لأحد.

ليس من السهل تشخيص حالة النرجسية لتشابه أعراضها بأعراض حالات نفسية أخرى، فيتمّ التشخيص بطريقتين:

التشخيص الإكلينيكي: يتمّ البحث في في الأعراض التي يعاني منها الشخص، وعمل التحليلات الجسدية اللازمة للتأكد من خلوّه من أي أمراض أو حالات جسدية تسبّب له هذه الأعراض.

التشخيص النفسي: يجيب المريض على بعض الاستبيانات النفسية التي تستند على معايير علميّة وكذلك يبحث الطبيب المعالج في تاريخ العائلة ويسأل العائلة والمقربين بعض الأسئلة المهمّة للتشخيص.

على عكس الأمراض النفسية الأخرى، اضطراب الشخصية النرجسية هو خلل في تكوين الشخصية، فيلزم لعلاجه وقت طويل، يتمّ خلاله محاولة تغيير السلوكيات والقناعات وإعادة بناء الشخصية، وهنا نرفق لكم أنواع العلاج المستخدمة:

العلاج بالأدوية:

قد يحتاج الشخص النرجسي لبعض الحلول الدوائية في حال وجود مضاعفات مشاكل نفسيّة أخرى مثل القلق أو الاكتئاب، أما النرجسية في حدّ ذاتها لايتمّ التعامل معها بالدواء.

العلاج النفسي:

العلاج المعرفي السلوكي هو العلاج الأساسي للشخصية النرجسي، حيث يقوم الأخصائي بتعليم المريض كيفية التعامل والتواصل الفعال مع الآخرين، وتفهّم مشاعرهم والتعاطف معهم ليستطيع تكوين علاقات أكثر حميمية، فتتلخّص الجلسات بتعليم الشخص النرجسي بعض أنماط سلوكيّة جديدة لفهم أسباب مشاعرهم ودوافعهم تجاه أنفسهم والآخرين، كذلك يتعلّم حدود قدراته وإمكانياته ليستطيع رؤية نفسه على حقيقتها دون أن يشعر بالغضب أو الحزن.

العلاج الأسري:

تشترك الأسرة كلها في جلسات العلاج لدعم المريض وفهم المشكلات بشكل أعمق والبحث في سبل حلّها ومواجهتها.

العلاج الجماعي:

في هذا النوع من العلاج يقابل المريض حالات أخرى مشابهة له ويتبادلون مشاعرهم وأفكارهم حتى يقلّ شعور المريض بالعار والذنب.

العلاج في السعودية: 

توجد العديد من الخيارات المحليّة لعلاج اضطرابات الشخصية النرجسية، كذلك يوجد خيار الاستشارات الاونلاين.

العلاج في الإمارات:

 الكثير من المراكز الحديثة والمستشفيات الحكومية والخاصة تركز الآن على علاج الاضطرابات النفسية بطرق حديثة.

العلاج في The balance:

 يضمن لك العلاج في مقرات The balance  حول العالم السرية والخصوصية والتطبّب على يد أمهر الأطباء المتخصصين في الاضطرابات العقلية في بيئة آمنة وهادئة تسمح لك باستعادة اتزانك والتواصل مع عالمك الداخلي بشكل أفضل.

الأسئلة الشائعة:

نظام علاجي مميّز

مفاهيم علاجية ناجحة وفعالة تركز على أسباب المشكلة الكامنة
نعالج مريض واحد فقط في كل مرة
الخصوصية وحرية التصرف
الفحص الشامل
برنامج علاجي مخصص لمعالجة الأسباب الجذرية
العلاج الكيميائي الحيوي
منهج العلاج المجموعي
أحدث التقنيات العلاجية المعتمدة على التكنولوجيا
مستشار مباشر خاص بالمريض على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع
أقسام خاصة فاخرة ومميزة
شيف شخصي خاص للمريض مع نظام غذائي مخصص

نهج مستدام

0 قبل

أرسل طلب قبول

0 قبل

تحديد أهداف العلاج

1 أسبوع

التقييمات الكاملة والتخلص من السموم

1-4 أسبوع

العلاج الطبيعي والعقلي المستمر

4 أسبوع

العلاج الأسري والتحضير للمتابعة

5-8 أسبوع

الرعاية اللاحقة

12+ أسبوع

زيارات تنشيطية

الاعتمادات ووسائل الإعلام

 
AMF
British Psychology Society
PsychologyToday
COMIB
COPAO
EMDR
EPA
FMH
ifaf
Institute de terapia neural
MEG
NeuroCademy
OGVT
pro mesotherapie
Psychreg
Red GPS
WPA
SFGU
SEMES
SMGP
Somatic Experience
ssaamp
TAA
SSP
DeluxeMallorca
Businessinsider
ProSieben
Sat1
Focus
Taff
Techtimes
Highlife
Views
abcMallorca
LuxuryLife