الخبرة الطبية السويسرية: زيوريخ، مايوركا، لندن، نيويورك

الدقائق 9

تم تحريره ومراجعته إكلينيكيًا بواسطة خبراء THE BALANCE
فحص الحقيقة

يتساءل الكثر عن burnout معنى أو الاحتراق النفسي، المعروف أيضًا باسم الإرهاق النفسي أو الانهيار العصبي، هو حالة نفسية وجسدية تنجم عن تجربة مستمرة وشديدة للضغوط والتوتر الناجم عن العمل أو الحياة الشخصية. يشمل الاحتراق النفسي شعورًا بالإرهاق والإحباط الشديد، وفقدان الاهتمام والشعور بالإنجاز في المهام والأنشطة، وتناقص مستويات الطاقة البدنية والعاطفية.

إذا كنت تشعر بأنك تعاني من أعراض الاحتراق النفسي، فمن المهم أن تتخذ خطوات للتخفيف من الضغوط والتوتر والحصول على الدعم اللازم. يمكن أن يتضمن ذلك التحدث مع أحبائك أو زملائك في العمل، والبحث عن المساعدة المهنية من خلال المحاورة النفسية أو الاستشارة الطبية. أيضًا، تحسين أنماط الحياة الصحية بممارسة الرياضة والاهتمام بالتغذية السليمة والحصول على قسط كافي من الراحة والنوم قد يساهم في التعافي من الاحتراق النفسي.

يمكن أن ينجم الاحتراق النفسي عن مجموعة متنوعة من الأسباب، وهي عادة مرتبطة بتجربة ضغوط نفسية وجسدية شديدة ومستمرة على فترات طويلة من الوقت. هذه بعض الأسباب الرئيسية للاحتراق النفسي بالتفصيل:

1. ضغوط العمل الزائدة: يعاني الكثيرون من ضغوط العمل المستمرة، والمسؤوليات الزائدة، والجداول الزمنية الضيقة، مما يؤدي إلى إجهاد نفسي وعاطفي شديد.

2. عدم التوازن بين الحياة العملية والشخصية: قد يكون من الصعب على البعض إيجاد التوازن بين متطلبات العمل والاهتمام بالحياة الشخصية، مما يؤدي إلى شعور بالتحمل الزائد والإرهاق.

3. عدم الاعتراف بالإجهاد: قد يتجاهل بعض الأشخاص علامات الإجهاد والتوتر المتزايد، ويواصلون العمل بجد واجتهاد دون أخذ استراحات مناسبة أو إجازات.

4. عدم الرضا عن العمل: يمكن أن يؤدي شعور بعدم الرضا والإحباط من العمل إلى زيادة احتمالية الاحتراق النفسي.

5. الضغوط الاجتماعية والعائلية: الضغوط الناجمة عن العلاقات العائلية، الاجتماعية، والاقتصادية يمكن أن تساهم في الإحتراق النفسي.

6. التحديات المهنية: بعض المهن قد تكون طبيعتها مجهدة وتحمل مسؤوليات كبيرة، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية والتعليم والإغاثة والطوارئ.

7. القيم والثقافة المنظمة: بعض الثقافات التنظيمية قد تساهم في زيادة الضغط على الموظفين وتقليل التحفيز والتقدير.

8. عدم القدرة على التحكم: عدم القدرة على التحكم في الظروف المحيطة، سواء في العمل أو الحياة الشخصية، يمكن أن يزيد من الشعور بالعجز والضعف.

9. الاضطرابات النفسية الأخرى: قد يكون للمشكلات النفسية الأخرى، مثل الاكتئاب والقلق، تأثير على الاحتمالية المرتبطة بالاحتراق النفسي.

10. الإدمان على العمل: الإدمان على العمل والتفاني الزائد فيه دون الاستراحة الكافية يمكن أن يؤدي إلى الاحتراق النفسي.

هذه مجرد بعض الأسباب المشتركة للإحتراق النفسي، ويمكن أن تختلف الأسباب من شخص لآخر وحسب طبيعة الظروف والتجارب الشخصية.

أسباب الاحتراق النفسي

يُعبر الاحتراق النفسي عن حالة شديدة من الإجهاد النفسي والانهيار العاطفي الذي يحدث عندما يكون الفرد تحت ضغوط نفسية وجسدية مستمرة ومتكررة دون الحصول على فترات كافية من الراحة والاستراحة. يمكن أن تكون أعراض الاحتراق النفسي متنوعة وتختلف من شخص لآخر، ومن بين أبرز الأعراض:

1. الإرهاق المستمر: شعور بالتعب والإرهاق الذي لا ينتهي، حتى بعد الراحة الكافية والنوم.

2. تدهور الأداء العملي: يصبح من الصعب إتمام المهام اليومية بفاعلية، وقد يؤثر الاحتراق النفسي على أداء العمل والأداء المهني بشكل عام.

3. فقدان الشعور بالإنجاز: تتلاشى الرغبة في تحقيق الأهداف وفقدان الشعور بالإنجاز الذي كان يمثل مصدرًا للرضا الشخصي.

4. الانعزال والانزواء: يتجه المصاب بالاحتراق النفسي نحو الانسحاب والانعزال عن الآخرين، ويمكن أن يشعر بالوحدة حتى في الوسط الاجتماعي.

5. التحامل والانفعالات المفاجئة: يمكن أن يزداد الميل للانفعالات السلبية والتحامل على الآخرين بسبب الشعور بالتوتر المستمر.

6. انخفاض الرضا والمتطلبات الشخصية: يمكن أن يؤدي الاحتراق النفسي إلى انخفاض مستوى الرضا العام وعدم القدرة على تحقيق الرغبات والاحتياجات الشخصية.

7. مشاكل النوم: قد تظهر صعوبات في النوم مثل الأرق أو الاستيقاظ المتكرر في وقت متأخر من الليل.

8. التحسس الزائد للتوتر: يمكن أن يشعر المريض بالتوتر والقلق بشكل مستمر وعند أدنى حد للضغط النفسي.

9. الشعور بالاكتئاب والحزن: يمكن أن تتطور حالة الاحتراق النفسي لتشمل الشعور بالاكتئاب والحزن الشديد.

10. تغيرات في السلوك والشخصية: قد تلاحظ تغييرات في السلوك والشخصية، مثل الاكتئاب، والعصبية، والتهرب من المسؤوليات.

إذا كنت تلاحظ وجود هذه الأعراض وتشعر بالإحباط والإرهاق المستمر، فمن المهم أن تلتمس المساعدة المناسبة من أخصائي نفسي أو مستشار مؤهل لمساعدتك في التعامل مع الاحتراق النفسي واستعادة التوازن النفسي والعاطفي.

يتطلب علاج الاحتراق النفسي مجموعة من الإجراءات والتغييرات في النمط الحياتي والعملي، ويمكن أن يتضمن مساعدة من متخصصين نفسيين أو مستشارين مؤهلين. هنا بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لعلاج الاحتراق النفسي:

1. التحدث مع متخصص نفسي: اللجوء إلى محاورة نفسية أو استشارة مع متخصص نفسي مؤهل في مجال الصحة النفسية قد يكون ضروريًا. يمكن للمحاورة النفسية مساعدتك في التعرف على العوامل التي تسبب الاحترار وتزويدك بالأدوات والمهارات للتعامل معها.

2. الاستراحة والاستجمام: يحتاج الجسم والعقل إلى الراحة والاستجمام للتعافي من التوتر والإرهاق. حاول تخصيص وقت لنفسك للقيام بالأنشطة التي تجعلك تسترخي وتجلب لك المتعة.

3. تحسين التوازن بين الحياة العملية والشخصية: حاول تحسين إدارة الوقت وتحديد أولويات العمل والاهتمام بالحياة الشخصية والأنشطة التي تستمتع بها.

4. التحدث مع الزملاء والمشاركة: من المفيد التحدث مع الزملاء والمشاركة معهم بتجربتك وتجاربهم، فقد يكون لديهم نصائح وتجارب قيمة لمواجهة الاحتراق النفسي.

5. ممارسة الرياضة والنشاط البدني: النشاط البدني من شأنه أن يساهم في تحسين المزاج والحد من التوتر والإجهاد.

6. العثور على دعم اجتماعي: الحصول على الدعم من الأصدقاء والعائلة والمجتمع يمكن أن يكون مساعدًا في تجاوز الاحتراق النفسي.

7. تحديد الحدود والقدرة على رفض الأعمال الإضافية: لا تتردد في تحديد حدود وقدرتك على قبول المزيد من الأعمال الإضافية عندما تكون مشغولًا بمهامك الحالية.

8. تحديد أهداف وطموحات واقعية: حدد أهدافًا وطموحات واقعية قابلة للتحقيق، وكن رحيمًا بنفسك إذا لم تتحقق بعض الأهداف.

يجدر بالذكر أن علاج الاحتراق النفسي قد يستغرق وقتًا وجهدًا، وهو عملية تتطلب التصميم والتزامًا. إذا كنت تشعر بأنك تعاني من الاحتراق النفسي وتجد صعوبة في التعامل معه بمفردك، فلا تتردد في طلب المساعدة من متخصص نفسي للحصول على الدعم والمشورة المناسبة.

علاج الاحتراق النفسي

الاحتراق الوظيفي (Job Burnout) هو حالة نفسية وعاطفية تنجم عن التعب والإرهاق الشديد الذي يصيب الأفراد بسبب ضغوط العمل والتحديات المستمرة في بيئة العمل. يشمل الاحتراق الوظيفي شعورًا بالإحباط والإرهاق الذي لا ينتهي، وفقدان الشعور بالتحفيز والرضا من العمل، مما يؤثر على الأداء العام والصحة النفسية والجسدية للفرد.

يُعزى الاحتراق الوظيفي إلى مجموعة من العوامل والتحديات المرتبطة بالبيئة العملية، ومن أبرز الأسباب والمؤشرات التي يُمكن أن تساهم في حدوث الاحتراق الوظيفي:

1. ضغوط العمل والمهام الزائدة: يمكن أن تكون هوامش الوقت الضيقة والمسؤوليات الكبيرة وضغوط الأداء سببًا رئيسيًا في الاحتراق الوظيفي.

2. التوازن بين الحياة العملية والشخصية: صعوبة التوازن بين الحياة المهنية والحياة الشخصية يمكن أن يزيد من خطر الاحتراق الوظيفي.

3. عدم الاعتراف بالإجهاد وعدم وجود دعم: عدم التعرف على علامات الإجهاد والتوتر وعدم وجود دعم من قبل المديرين والزملاء يمكن أن يزيد من حدوث الاحتراق الوظيفي.

4. الشعور بعدم الرضا والإحباط من العمل: عدم الرضا عن العمل وعدم تحقيق الرغبات المهنية قد يؤدي إلى الشعور بالإحباط والتجاهل للمهام.

5. القيم والثقافة المنظمية: قد تؤثر بيئة العمل والقيم والثقافة المنظمة على مستوى الاحتراق الوظيفي للفرد.

6. قلة التحكم في العمل: عدم القدرة على التحكم في الظروف والعمل يمكن أن يزيد من شعور الإرهاق والاحتراق.

يجب مراقبة الأعراض المبكرة للاحتراق الوظيفي واتخاذ إجراءات وقائية للتعامل معه، مثل إنشاء أوقات راحة واستراحة مناسبة والاستماع إلى احتياجات الجسم والعقل، بالإضافة إلى البحث عن دعم من قبل الزملاء والمديرين. في بعض الحالات الخطيرة، قد يكون من الضروري استشارة متخصص نفسي للحصول على المساعدة والتوجيه اللازم.

يمكن أن تكون أعراض الاحتراق الوظيفي متنوعة وتختلف من شخص لآخر، ولكن عادة ما تكون هذه الأعراض مرتبطة بالتعب النفسي والإرهاق العاطفي الذي ينجم عن ضغوط العمل والتحديات المستمرة في بيئة العمل. من بين أبرز الأعراض التي قد تدل على وجود الاحتراق الوظيفي:

1. الإرهاق المستمر: شعور دائم بالتعب والإرهاق الذي لا يختفي بالراحة والاستراحة.

2. فقدان الشعور بالتحفيز والإنجاز: فقدان الشغف والرغبة في العمل والشعور بأن المهام لا تحقق أهدافًا مرضية.

3. تدهور الأداء العملي: يصبح من الصعب إتمام المهام والواجبات بفعالية كما كان في السابق.

4. التحامل والتهيؤ: زيادة التحامل والتهيؤ في التعامل مع المهام والزملاء.

5. الإحساس بالعجز والإحباط: شعور بالعجز والإحباط تجاه المتطلبات والضغوط المستمرة في العمل.

6. انعزال عن الآخرين: الشعور بالرغبة في الانعزال والابتعاد عن الآخرين والانغماس في العمل بمفرده.

7. التشنج العاطفي: التغيرات العاطفية الشديدة، مثل الغضب والقلق والحزن المتكررة.

8. صعوبات النوم: يمكن أن يكون من الصعب النوم أو البقاء نائمًا بسبب التفكير المستمر في العمل والقلق المتزايد.

9. انخفاض الاهتمام بالنفس والرعاية الشخصية: قد ينخفض اهتمام الفرد برعاية نفسه وصحته الشخصية.

10. انخفاض الرضا العام: شعور بعدم الرضا العام عن الحياة والعمل والتطورات المهنية.

يجدر بالذكر أن هذه الأعراض قد تكون مؤشرات على الاحتراق الوظيفي، ولكن قد تكون أيضًا مرتبطة بأوضاع أخرى، ولذلك يُنصَح بالتحدث مع متخصص نفسي أو مستشار لتقييم الحالة وتقديم الدعم والمساعدة المناسبة. يُشجع أيضًا على اتخاذ إجراءات وقائية للتعامل مع الاحتراق الوظيفي، مثل تحسين إدارة الوقت وتحديد أولويات العمل والبحث عن طرق لتحسين التوازن بين الحياة العملية والشخصية.

يتطلب علاج الاحتراق الوظيفي نهجًا شاملاً يركز على تحسين الصحة النفسية والعاطفية وإدارة ضغوط العمل. قد يتضمن العلاج العديد من الإجراءات والتغييرات التي يمكن تطبيقها في البيئة الوظيفية والحياة الشخصية. هنا بعض الأساليب والإجراءات المشتركة لعلاج الاحتراق الوظيفي:

1. الإدراك والتعرف على الاحتراق الوظيفي: يكون التعرف على الأعراض والمؤشرات المرتبطة بالاحتراق الوظيفي خطوة أولى في العلاج. قد تساعد جلسات المحاورة النفسية في التعرف على الأسباب والعوامل التي تساهم في الاحتراق وكيفية التعامل معه.

2. تحسين إدارة الوقت والتخطيط: يمكن للتحسين في إدارة الوقت وتحديد الأولويات أن يساعد في التخفيف من الضغط والتحكم في المهام اليومية بشكل أفضل.

3. تحسين الحوار الداخلي: قد يكون الحوار الذاتي الإيجابي هو أحد الطرق للتعامل مع الاحتراق الوظيفي. تعلم كيفية التحدث بشكل إيجابي إلى نفسك وتحفيز نفسك يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الصحة النفسية.

4. الراحة والاستراحة: حدد وقتًا منتظمًا للراحة والاستراحة من العمل واحرص على الحصول على قسط كافي من النوم.

5. تقديم طلب لتغيير في العمل: إذا كانت الظروف الوظيفية هي سبب الاحتراق الوظيفي، قد تكون هناك فرص لتقديم طلب للتغيير أو التحسين في البيئة الوظيفية.

6. ممارسة الرياضة والأنشطة الترفيهية: يمكن أن يساعد النشاط البدني في تحسين المزاج والصحة النفسية والعاطفية.

7. الحصول على الدعم الاجتماعي: التحدث مع الأصدقاء والعائلة والبحث عن الدعم الاجتماعي يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على معالجة الاحتراق الوظيفي.

8. إنشاء حدود صحية: حدد حدودًا صحية وكن على استعداد للقول “لا” عندما يكون العمل زائدًا.

قد يستغرق الشفاء من الاحتراق الوظيفي بعض الوقت والجهد. يُنصَح بالتعاون مع متخصص نفسي للحصول على الدعم المناسب والتوجيه في العلاج. قد تحتاج إلى تجربة عدة استراتيجيات قبل أن تجد ضالتك.

الأسئلة الشائعة

كيف يمكننا أن نساعد في علاج الصحة النفسية

The Balance RehabClinic هي شركة رائدة في تقديم علاج الإدمان الفاخر وعلاج الصحة العقلية للأفراد الأثرياء وعائلاتهم ، حيث تقدم مزيجًا من العلوم المبتكرة والأساليب الشاملة مع رعاية فردية لا مثيل لها.

طريقة فريدة في علاج الصحة النفسية

مفهوم ناجح ومثبت يركز على الأسباب الكامنة
نعالج مريض واحد فقط في كل مرة
نهج دائم مصمم
العلاج الكيميائي الحيوي
متعدد التخصصات والشمولية
العلاج القائم على التكنولوجيا
العلاج عن علم الصدمة

نهج دائم في علاج الصحة النفسية

0 قبل

إرسال طلب القبول

0 قبل

تحديد أهداف العلاج

1 أسبوع

التقييمات والتخلص من السموم

1-4 أسبوع

العلاج النفسي والشمولي

4 أسبوع

العلاج الأسري

5-8 أسبوع

الرعاية اللاحقة

12+ أسبوع

زيارة تنشيطية

نظره في الصحة النفسية

آخر الأخبار والأبحاث حول الصحة النفسية
صدمات الطفولة
صدمات الطفولة

صدمات الطفولة هي الأحداث النفسية أو الجسدية المؤلمة التي يمر بها الأطفال في مرحلة الطفولة والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نموهم النفسي والعاطفي والاجتماعي.

اقرأ أكثر
تنظيف الجسم من السموم
تنظيف الجسم من السموم

تنظيف الجسم من السموم هو عبارة عن سلسلة من الإجراءات والعادات التي تهدف إلى تعزيز عملية التخلص من الفضلات والسموم المتراكمة في الجسم. هذه العمليات تتضمن زيادة شرب الماء لتحفيز عمل الكلى وتخليص السموم

اقرأ أكثر
اكتئاب الحمل
اكتئاب الحمل

اكتئاب الحمل هو حالة من اضطراب المزاج يمكن أن يؤثر على النساء خلال فترة الحمل

اقرأ أكثر
ماهو المرض النفسي
ماهو المرض النفسي؟

اقرأ أكثر

الاعتمادات

 
NeuroCademy
TAA
ssaamp
Somatic Experience
SMGP
SEMES
SFGU
WPA
Red GPS
pro mesotherapie
OGVT
AMF
MEG
Institute de terapia neural
ifaf
FMH
EPA
EMDR
COPAO
COMIB
British Psychology Society
 

الإعلام

 
Live Science
Mallorca Magazin
Woman & Home
National World
American Banker
Marie Claire
BBC
La Nacion
Metro UK
General Anzeiger
Business Leader
Dazed
Apartment Therapy
Express UK
Bloomberg
Cosmopolitan
Morgenpost
Manager Magazin
Entrepreneur ME
abcMallorca
Psychreg
DeluxeMallorca
Businessinsider
ProSieben
Sat1
Focus
Taff
Techtimes
Highlife
PsychologyToday
LuxuryLife
The Times
The Stylist
The standard
Mirror UK
Mallorca Zeitung
Daily Mail
Guardian