الدقائق 7

تم تحريره ومراجعته إكلينيكيًا بواسطة خبراء THE BALANCE
فحص الحقيقة

علاج الإدمان في مركز THE BALANCE هو من بين البرامج العلاجية المختلفة المقدمة ضمن المركز الذي يقدم خدمات فخمة ومميزة كثيرًا.

يعتبر الإدمان حاليًا من المشكلات الكبرى والمستعصية في الكثير من دول العالم، لما يسببه من أذى يصيب كلًا من الفرد والمجتمع، إذ يساهم في تفكك أوصال المجتمع وانتشار الجرائم بشكل خاص.

تواجه الحكومات صعوبات كبرى في السيطرة على انتشار المواد المسببة للإدمان، وذلك لأن تجار هذه المواد هم عصابات عالية التنظيم، ويجدون دائمًا ثغرات كافية لتمرير هذه المواد إلى مستهلكيها، فهي تدرُّ عليهم أرباحًا خيالية.

إن حصول المريض على علاج نفسي مناسب لحالته يعتبر أمرًا مهمًا جدًا حتى يتخلص من مشكلة الإدمان ويتعافى منها تمامًا. يلجأ المعالجون المختصون في مركز THE BALANCE خلال جلسات العلاج النفسي المقدمة للمريض إلى الحديث معه وطرح العديد من الأسئلة عن حياته وماضيه، خاصةً في مرحلة الطفولة، وذلك بهدف معرفة الأسباب الأساسية التي أخذته إلى طريق الإدمان.

توجد الكثير من مصحات علاج الإدمان  والمستشفيات المتخصصة بعلاج الإدمان، فعلى سبيل المثال يعتبر مستشفى التعافي من أفضل مستشفيات علاج الإدمان والطب النفسي في الشرق الأوسط، ولكن يعتبر مركز THE BALACE في إسبانيا هو الأفضل حول العالم.

مركز THE BALANCE هو مركز فخم مميز متخصص بعلاج اضطرابات الصحة النفسية ومشاكل الإدمان، وإعادة تأهيل المرضى. 

يتألف المركز من فريق طبي متخصص مدرّب يعتمد أفضل التقنيات والأساليب العلاجية المتميزة التي لا تهتم بمشكلة المريض والأعراض التي يعاني منها فحسب، إنما أيضًا تهتم بمشاعر المريض وصحته الجسدية والنفسية. 

مركز THE BALANCE هو مركز للتأهيل والعلاج، يساعد مرضاه على اكتشاف أنفسهم وتحقيق أفضل ما لديهم، إضافةً إلى تعزيز صحتهم النفسية وتثقيفهم حول أهمية دورهم في عملية الشفاء. ومن خلال مساعدتهم على فهم أنفسهم على نحو عميق، سيصبحون مجهّزين داخليًا لإيجاد حلول صحية ومفيدة لعلاج مشكلة الإدمان والمشكلات الأخرى التي تزعجهم. 

في المركز، تم الاعتماد على أساليب علاجية تجمع بين العلاجات الفعالة الحديثة والعلاجات البديلة، ويتم استخدامها ضمن جلسات علاج فردية مكثفة. وكل ذلك بهدف حصول المريض على علاج شافٍ من مشكلة الإدمان، وجعل حياته صحية أكثر.

كيف أعرف أن الشخص يتعاطى حبوب

قد يختلف علاج الإدمان بين المرضى بناءً على احتياجاتهم، وحسب المادة التي يدمنون عليها، ودرجة إدمانهم عليها، ومستوى الرعاية الصحية التي يحتاجونها.

سيجد المريض نفسه ضمن بيئة آمنة هادئة تجعله يتصرف فيها على طبيعته، ويشعر بالراحة والاستقرار، ما يساهم في تخلصه من المشاعر السلبية الناجمة عن إدمان الكحول أو المخدرات.

سيعيش المريض إقامة داخلية مميزة ضمن مركز THE BALANCE الفخم، الذي يحوي خدمة فندقية من الدرجة الأولى، ووسائل رفاهية و خدمات فخمة ومميزة مختلفة. 

ضم مركز THE BALANCE أطباء ومعالجين مميّزين ومدربين بشكل عالٍ وكبير على استخدام المهارات العلاجية الخاصة بهم.

في البداية، سيجري الأطباء في المركز تقييمًا كاملًا وشاملًا للمريض، ومن ثم سيقومون بتحديد أفضل الطرق العلاجية التي تتناسب مع حالته.

 يتضمن نظام العلاج العام ما يلي:

– تثقيف المريض حول ضرورة إجراء تغييرات في نمط حياته، ومنعه من تعاطي المادة المدمن عليها (مرحلة سحب السموم)، وإقناعه بأن الإدمان عنده يشكل حالة مرضية وتحتاج إلى علاج، وهذا قد يتطلب جهدًا كبيرًا بسبب إنكار المريض لوجود مشكلة.

– تعتبر هذه المرحلة مفيدة ضمن جو المركز الآمن، لأنه في بعض الحالات قد يعاني المريض من أعراض انسحاب مزعجة وقد تكون خطيرة. من بين برامج المركز العلاجية، يوجد برنامج عالمي متعلق بالتخلص من السموم، وهناك فريق مختص بعلاج تعاطي المخدرات والإدمان السلوكي.

– علاجات تكميلية وبديلة، مثل: الوخز بالإبر، التدليك، المداواة بالأعشاب، العلاجات الطبيعية وغيرها.

– تقديم دعم غذائي مُخصَّص للمدمنين.

– الطب المُخصَّص القائم على المعالجة بالتصحيح الجزيئي.

قد يتم خلال مرحلة سحب السموم وصف بعض الأدوية أو تطبيق بعض العلاجات الأخرى، وذلك لأن التخلص من السموم لا يؤدي إلى علاج الأسباب السلوكية الكامنة وراء الإدمان. قد يلعب العلاج الدوائي دورًا مهمًا في الشفاء جنبًا إلى جنب مع العلاجات الأخرى المقدمة ضمن المركز. إذ يمكن على سبيل المثال استخدام بعض الأدوية التي تقلل من الرغبة الشديدة لتناول الطعام في حالة إدمان الطعام، وتحسّن الحالة المزاجية للمريض وتقلل سلوكياته المسببة للإدمان، ويمكن وصف بعض المهدئات النفسية أو مضادات الاكتئاب بسبب الأعراض التي قد يعاني منها المريض في هذه المرحلة.

إعادة التأهيل من إدمان بريجابالين

من أمثلة العلاجات الأخرى أيضًا: العلاج بالفن، والعلاج بمساعدة الخيول، والعلاج بالموسيقى، وتدريب الدماغ، والتدريب الشخصي والاسترخاء اليقظ. 

تعالج برامج المركز الخاصة بإعادة التأهيل والشفاء مجموعة مختلفة من المشكلات النفسية والجسدية، مثل إدمان الكحول، إدمان المخدرات مثل الكوكايين والماريجوانا وإدمان الأدوية الطبية. إضافةً إلى تقديم العلاج المناسب للاضطرابات النفسية المختلفة، مثل القلق، الاكتئاب، الخوف، اضطرابات الأكل، اضطراب ما بعد الصدمة، اضطرابات الشخصية، اضطرابات المزاج، وغير ذلك من أمراض الصحة العقلية والنفسية.

تتضمن بعض تقنيات العلاج المقدمة في المركز:

  • تمارين اليوغا: وهي التمارين التي تدمج ما بين القيام بحركات جسدية معينة مع إجراء حركات تنفسية عميقة. تساعد هذه التمارين على تخفيف توتر المريض وقلقه، وتخلصه من غضبه أو أي مشاعر سلبية ناتجة عن مشكلة الإدمان التي لديه، وتعيد الاستقرار لجسده والتوازن لدماغه.
  • تمارين التأمل واليقظة: هذه التمارين تساعد المريض على معرفة السلوك الإدماني غير الصحي الذي لديه، وبالتالي تساعده على تغييره. يمكن أن يساعد التأمل على تجنب مشاعر الغضب والانزعاج التي تشاهد كثيرًا لدى المدمنين. 
  • تقنيات التدليك والاسترخاء المتنوعة: من خلال لمس عضلات المريض وتحريكها، سيشعر بالراحة والسعادة، وسوف تتعزز صحته العامة ويعود إليه نشاطه وحيويته، وستخف لديه أي مشاعر سلبية -مثل التوتر والقلق والغضب- الناتجة عن الإدمان. 
  • التمارين الرياضية: يسبب الإدمان الكثير من الأعراض المزعجة والمؤذية نفسيًا وجسديًا. لذلك، إن إجراء نشاطات بدنية رياضية يُعدُّ وسيلة رائعة للتخلص من هذه المشاعر السلبية الزائدة. يوفّر المركز لمرضاه بيئةً ساحرة وجميلة، حيث يستطيعون فيها قضاء وقت ممتع، وإجراء أي تمارين رياضية يريدونها، ومنها رياضة المشي أو الركض على سبيل المثال.
  • الوخز بالإبر: هو من العلاجات الطبية الصينية القديمة. تشمل آليته إدخال إبر دقيقة جدًا ومتناهية في الصغر ضمن نقاط جلدية محددة خاصة. ما يؤدي إلى توليد طاقة جديدة في جسم المريض تعيد له توازنه وحيويته وتخلصه من المشاعر السلبية الناتجة عن الإدمان.
  • توفير مصادر للتشتيت والإلهاء: مثل الرقص، الكتابة، الرسم أو أي فنون أخرى جميلة.  

يعد مركز THE BALANCE من أفضل المراكز الصحية والمريحة للمرضى، مع جميع ما يقدمه من خدمات فخمة ومميزة. يستطيع المريض ضمن المركز النوم على نحو جيد في كل ليلة، فذلك سيخلصه من أعراض الإدمان ويريحه منها قليلًا، ويساهم في تحسين صحته الجسدية والنفسية معًا. 

يقدم المركز برنامجًا لعلاج الإدمان على المخدرات والكحول وغيرها من اضطرابات الإدمان الأخرى. فهذه المواد السامة تؤثر في قدرة الجسم الطبيعية على تنظيم نفسه، ويؤدي التخلص منها إلى صفاء الذهن والتخلص من أعراض الإدمان السلبية والمضرة.

1- العلاج التبسيطي أو التيسيري: وهو أحد أنماط العلاج الجماعي الذي يتضمن اعتراف المريض بأن الإدمان يمكنه أن يسبب الكثير من المضاعفات السلبية التي قد تكون اجتماعية وعاطفية وجسدية. يشمل مبدأ هذا العلاج في البداية القبول بوجود مشكلة الإدمان، ثم الاستسلام لقوة أعلى وهي الكادر الطبي المعالج، ثم في النهاية يتم الانتقال إلى إجراء اجتماعات جماعية منسّقة وورشات عمل مع المرضى، بحيث يتعلم كل مريض كيفية الاستماع لغيره والتجاوب معه. يساعد هذا النوع من العلاجات على خلق بيئة آمنة للتعافي والشفاء، مع أقل قدر ممكن من المنغّصات والمحرّضات السيّئة للمشاعر السلبية.

2- العلاج المجموعي أو العلاج الأسري: خاصةً إذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من مشكلة الإدمان أيضًا. وذلك من خلال تقديم علاج عائلي مكثف يهدف إلى تشجيع أفراد الأسرة على التعاطف مع بعضهم، وتعليمهم فهم رغبات واحتياجات بعضهم وتقديرها.  

3- العلاج المعرفي السلوكي، الذي يعتبر وسيلة علاجية قيّمة يمكن استخدامها في جميع أنواع الإدمان المختلفة، مثل إدمان الكحول، إدمان المخدرات والأدوية، وإدمان الطعام. يساعد العلاج السلوكي المعرفي على تحديد الأفكار غير الواعية المؤذية والأنماط السلوكية غير الصحية للمريض، ومعرفة كيفية تأثيرها سلبًا عليه، إضافةً إلى دوره في تعليم المريض على مهارات تساعده على التأقلم والتخلص من مشكلة الإدمان.

4- العلاج العقلاني الانفعالي السلوكي: الذي يمكنه أن يساعد المريض في التعرف على أفكاره السلبية ويمنحه أساليب لتثبيط ومحاربة مشاعر هزيمة الذات. يهدف هذا العلاج إلى جعل المريض يدرك أن قوة التفكير العقلاني موجودة داخله وفي نفسه، ولا ترتبط بالمواقف أو الضغوطات الخارجية.

العلاج السلوكي الجدلي: الذي يتبع نفس مهارات العلاج السلوكي المعرفي. وهو يهدف إلى تعليم المريض كيفية تقبّل مشكلة الإدمان التي لديه وما ينتج عنها من مشاعر سلبية ويتكيف معها. ويركّز هذا العلاج على تحديد نقاط  قوة المريض لمساعدته على تقبّل نفسه والشعور بتحسّن أفضل.

العلاج النفسي التخطيطي: الذي يتبع أساليب علاجية نفسية متنوعة جديدة ومبتكرة. 

العلاج العاطفي المركّز: الذي يؤمن بأن مشاعر المريض وسلوكياته نابعة من احتياجاته الداخلية ومرتبطة معها، ولذلك يركز العلاج على هذا الأمر بهدف تغيير مشاعر وسلوكيات المريض المتعلقة بالمشكلة.

التدريب وتطوير الكفاءات الاجتماعية والمهارات الحياتية: وهي برامج تدريبية يعمل بها مدربو حياة متميزون، تساعد على تطوير المرضى وتحسين مهارات حل المشكلات لديهم وفهم مشاعرهم وجعل حياتهم أكثر صحية.

من المهم أن يحظى المريض بإقامة داخلية ممتعة ضمن المركز ويشعر بحدوث نقلة نوعية في حياته. فهو يوفر للمريض مساحة شخصية لوحده حتى يتمكن من الاسترخاء والتواصل مع نفسه والتخلص من جميع المشاعر السلبية التي تزعجه.

هناك جهود كبيرة مبذولة من أجل علاج الإدمان في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية نظرًا لارتفاع أعداد المدمنين على المخدرات والحشيش. ومشكلة الإدمان منتشرة في عديد من الدول العربية الأخرى وليس فقط في السعودية. 

من بين أسباب انتشار هذه الظاهرة المرضية هو نقص في مراكز علاج الإدمان في السعودية والكوادر الطبية المتخصصة بعلاج الإدمان. 

وأيضًا، يتم النظر إلى المدمنين على أنهم مجرمين ومذنبين ويجب عقابهم، لذلك يخاف أهل المدمن أو أصدقائه من أخذه إلى أي مستشفى لعلاج الإدمان في المملكة.

قد يتساءل الكثيرون ما هي أفضل المستشفيات الخاصة لعلاج الإدمان في السعودية أو أفضل مستشفيات تحليل المخدرات في الرياض؟ 

في الحقيقة غالبية مراكز علاج الإدمان في الرياض هي مراكز حكومية وليست خاصة، والخوف من الذهاب إلى هذه المراكز هو من الأسباب المهمة التي ساهمت في انتشار الإدمان في السعودية.

يعتبر مركز العلاج الطبي بالخبر من المراكز الطبية السعودية التي تحوي أكثر من تخصص، ومنها تخصص علاج الإدمان.

على العموم، هناك عدة معايير يجب اختيارها قبل اختيار أفضل مستشفى أو مركز لعلاج الإدمان، وأهم هذه المعايير هي معرفة البرامج العلاجية المتبعة في المركز ومدى خبرة الأطباء المعالجين والنتائج التي تحققت.

على الرغم من الجهود الكبيرة المبذولة للتخلص من مشكلة الإدمان وعلاج المرضى في السعودية، ولكن يبقى خيار العلاج بالخارج هو الأفضل من الناحية العلاجية ومن الناحية المادية أيضًا. وأفضل المراكز حول العالم هو مركز THE BALANCE في إسبانيا.

يوفر مركز THE BALANCE أفضل العلاجات المخصصة للمرضى، ويتم التركيز على منهجيات علاجية تقدم للمرضى حلولًا مصممة لهم بهدف إعادة تأهيلهم ومساعدتهم على أن يصبحوا بأفضل صورة لهم.  لذلك،  لا تتردد في زيارة مركز THE BALANCE، فهو مركز فخم ومميز، وستشعر وكأنك في منزلك.