الدقائق 5

تم تحريره ومراجعته إكلينيكيًا بواسطة خبراء THE BALANCE
فحص الحقيقة

تعبّر سوائل الجسم مثل البول والدم واللعاب عن الحالة الصحيّة للشخص وعن عمل وظائف الجسم المختلفة، وبالتأكيد عن المواد الدخيلة في الجسم. فتكشف عن وجود المواد المخدّرة والكحول والأدوية كذلك. لهذا السبب يحاول مدمن المواد المخدّرة البحث عن طرق التخلص من المواد المخدّرة في جسمه بأسرع طرق قبل موعد التحاليل. 

يمكن الفحص عن المخدرات في البول حتى بعد أيام من التعاطي، ويتم الكشف عنها باستخدام تحليل المخدرات الذي يظهر أي نوع من المواد المخدرة تم تعاطيه، خلال دقائق معدودة، وبشكل دقيق لا يمكن التحايل عليه أو خداعه.

يستطيع التحليل الكشف عن عدة أنواع من المواد المخدرة مثل:

  • الترامادول.
  • المهدئات مثل اللورازيبام والديازيبام.
  • الأفيونات مثل المورفين.
  • الأمفيتامينات.
  • المنومات مثل الفينوباربيتال.
  • الحشيش والماريجوانا.
  • الكحول.

يمكن استخدام كارت تحليل البول من الصيدليات وإجراء التحليل في المنزل، يستغرق الأمر بضع دقائق قبل ظهور النتيجة، لكن تحليل الدم لا يمكن إجراؤه إلا بمركز تحاليل طبيّة، كونه يحتاج لأدوات خاصة.

ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الكبد؟

يبقى المخدّر في البول فترة أطول من بقاءه في الدم، ويكشف الشعر عن وجود المخدر لمدّة تصل إلى 90 يوم من تاريخ تعاطي آخر جرعة، فيمكن الكشف عن تعاطي المخدر حتى لو تم التوقف عن التعاطي لفترة طويلة نسبيا.

لكن بطبيعة الحال تختلف المدة التي يتخلص بها الجسم من المواد المخدرة من شخص لآخر بناء على عدّة عوامل وهي:

  • العمر: يتخلص صغار السّن من المواد المخدرة في الجسم بوقت أقل وطريقة أسرع من كبار السّن، حيث أن أجهزة الجسم تعمل بشكل أفضل و السموم في جسم الشخص صغير السن تكون أقل فلا يستغرق الجسم وقتا وجهدا كبيرا للتخلص منها.
  • الوزن: تترسب المخدرات في الدهون، ويستغرق الجسم وقتا أطول للتخلص منها في الشخص ذو الوزن الزائد، بينما يتخلّص الشخص ذو الدهون القليلة والوزن المناسب من المواد المخدرة بشكل أسرع.
  • الجرعة: كلّما زادت الجرعة التي تم تعاطيها من المواد المخدّرة زادت الفترة التي يحتاجها الجسم للتخلص من هذه المواد.
  • مدّة التعاطي: كلّما زادت الفترة التي تعاطى فيها الشخص المواد المخدّرة كلّما زادت الفترة التي يحتاجها الجسم للتخلص منها، حيث تترسب هذه المواد في الجسم وتؤثر على كفاءة الكبد والكليتين في التخلص من هذه المواد.
  • صحة الجسد: كلّما كانت وظائف الجسم تعمل بشكل أفضل كلّما كان الجسم أكثر سرعة وكفاءة في التخلص من المواد المخدّرة، حيث يستغرق الجسم وقتا أطول للتخلص من المخدرات إذا كان الشخص يعاني من أمراض في الكبد أو الكليتين.
  • نوع المادة: تختلف المواد المخدرة في مدّة بقائها في الجسم، وقدرة الجسم على التخلص منها، لذلك عندما يتمّ الجمع بين أكثر من نوع من المواد المخدّرة، تزداد الفترة التي يمكن للجسم فيها التخلص من هذه المواد.
أسرع طريقة لتنظيف البول من المخدرات

يتساءل الكثيرون عن أسرع طريقة لتنظيف البول من المخدرات لتجنّب عواقب الكشف عن تعاطيهم للمخدرات، والحقيقة أنه لا يمكن التلاعب بتحليل المخدرات أو إخفاء آثار المخدر في البول على الإطلاق، لكن هناك بعض الخطوات التي من الممكن أن تساعد على تنظيف الجسم من المخدر بشكل أسرع، وهي كالتالي:

  • التوقف عن التعاطي: الطريقة الأسهل والأسرع والأكثر فاعلية للتخلص من أثر المواد المخدرة في الجسم هي التوقف عن التعاطي فورا، ليتسنّى للجسم التطهير والتخلص من السموم.
  • الإكثار من السوائل: يساعد شرب السوائل الكثير على ترطيب الجسم والحفاظ على صحته، وبالتالي يساعد في تخليص الجسم من السموم.
  • ممارسة الرياضة: مساعدة الجسم على حرق الدهون بشكل أسرع يساعد الجسم في التخلص من السموم بشكل أسرع كونها يتمّ تخزينها في الدهون. لذلك تعدّ ممارسة التمارين الرياضية والتعرّق من الخطوات التي تساعد على زيادة سرعة تخليص الجسم من السموم.
  • تناول غذاء متوازن: الابتعاد عن تناول الطعام المليء بالدّهون والإكثار من تناول الخضراوات الغنيّة بالفيتامينات والمعادن والتي تسرّع عمليات الأيض وبالتالي تساعد على تخليص الجسم من السموم بشكل أسرع.
  • الحصول على قسط كاف من النوم: لإعطاء مساحة للجسد كي يتعافى، ويستطيع التخلص من السموم بشكل أفضل، لذلك قدر كاف من النوم يسمح للجسد بالحصول على راحة كافية لأداء أفضل.

يتحدث الكثير عزيزي القارئ عن تناول منظفات أو ماء بالخل أو حتى أدوية منع حمل للتخلص من آثار المخدر في التحليلات، وما هذا إلا محض هراء لا يؤثر إطلاقا على ظهور المواد المخدّرة بالتحليل، بل بالعكس تظهر المواد الأخرى في النتيجة ويتمّ الكشف عن محاولة التلاعب بالنتيجة مما قد يضع الشخص في مأزق أكبر، غير أن هذه المواد التي يتمّ استخدامها لها أعراض جانبية وقد تؤذي الشخص ولا يجب تناولها إطلاقا.

تختلف المخدرات في مدّة بقائها في الدم من نوع لآخر كالتالي:

  • الحشيش: يبقى في الدم حتى 40 يوم.
  • الكحول: يبقى في الدم حتى 7 أيام.
  • الليريكا: تبقى في الدم حتى 7 أيام.
  • الأفيون: يبقى في الدّم حتى 4 أيام.
  • الكوكايين: يبقى في الدم حتى 48 ساعة.
  • الترامادول: يبقى في الدّم حتى 48 ساعة.
  • الكبتاجون: يبقى في الدم حتى 12 ساعة.

لذلك نضع لك هنا عزيزي القارئ خطوات التخلص من الحبوب في الدّم، وهي كالتالي:

  1. التشخيص والتقييم: من المهم اكتشاف نوعية المواد المخدرة التي يتعاطاها الشخص والمدّة التي قام بالتعاطي فيها، كذلك الأعراض التي تسببها له المواد التي يتعاطاها، وإذا كان يتعاطى أكثر من نوع سويا. بعدها يتمّ بناء خطّة علاجية لتخليص الجسم من المخدّرات.
  2. سحب السموم: يجب أن يتمّ إيقاف كل المواد التي تمّ تعاطيها، وهذه هي الفترة الأصعب على المريض، وتختلف شدّتها حسب طبيعة المخدر وفترة التعاطي.
  3. علاج أعراض الانسحاب: من المهمّ وبالتوازي مع سحب السموم استخدام الأدوية المناسبة للتعامل مع أعراض الانسحاب، حتى تكون فترة العلاج أكثر سهولة وأمانا على المريض.
  4. وضع خطة لضمان عدم حدوث انتكاسة: من المهمّ التخطيط منذ البداية لفهم أسباب الشخص للتعاطي في المقام الأول والعمل على حلّها حتى لا يعود المريض للتعاطي مرّة أخرى بعد استكمال العلاج.
  5. التأهيل النفسي والسلوكي: تعتبر هذه الخطوة هي الأكثر أهمية، حيث يستكشف الطبيب فيها الطريقة التي يفكّر بها الشخص وما يؤدي به إلى التعاطي ويعلّمه بعض السلوكيات وأنماط الأفكار التي تساعده في التخلص من آثار الإدمان السيئة على عقله ونفسيته. وكذلك التعامل مع الأمراض العقلية الأخرى مثل الاكتئاب والقلق إذا كان الشخص مصابا بها.
  6. المتابعة بعد التعافي: بعد عودة الشخص إلى العالم الخارجي مرّة أخرى وتزول عنه القيود والتحكمات قد يتعرض لبعض المواقف التي تحفّزه للعودة للإدمان مرة أخرى، لذلك من المهم متابعة المريض حتى بعد انتهاء فترة العلاج لمحاولة التصدّي للانتكاس.

الأسئلة الشائعة:

نظام علاجي مميّز

مفاهيم علاجية ناجحة وفعالة تركز على أسباب المشكلة الكامنة
نعالج مريض واحد فقط في كل مرة
الخصوصية وحرية التصرف
الفحص الشامل
برنامج علاجي مخصص لمعالجة الأسباب الجذرية
العلاج الكيميائي الحيوي
منهج العلاج المجموعي
أحدث التقنيات العلاجية المعتمدة على التكنولوجيا
مستشار مباشر خاص بالمريض على مدار اليوم طوال أيام الأسبوع
أقسام خاصة فاخرة ومميزة
شيف شخصي خاص للمريض مع نظام غذائي مخصص

نهج مستدام

0 قبل

أرسل طلب قبول

0 قبل

تحديد أهداف العلاج

1 أسبوع

التقييمات الكاملة والتخلص من السموم

1-4 أسبوع

العلاج الطبيعي والعقلي المستمر

4 أسبوع

العلاج الأسري والتحضير للمتابعة

5-8 أسبوع

الرعاية اللاحقة

12+ أسبوع

زيارات تنشيطية

الاعتمادات ووسائل الإعلام

 
AMF
British Psychology Society
PsychologyToday
COMIB
COPAO
EMDR
EPA
FMH
ifaf
Institute de terapia neural
MEG
NeuroCademy
OGVT
pro mesotherapie
Psychreg
Red GPS
WPA
SFGU
SEMES
SMGP
Somatic Experience
ssaamp
TAA
SSP
DeluxeMallorca
Businessinsider
ProSieben
Sat1
Focus
Taff
Techtimes
Highlife
Views
abcMallorca
LuxuryLife